حركة طالبان تهاجم مدينة غزنة بوسط أفغانستان
حركة طالبان تهاجم مدينة غزنة بوسط أفغانستان

أعلن مسؤولون أفغان وأمريكيون، اليوم الجمعة، أن مقاتلين من حركة طالبان مدججين بالسلاح هاجموا مدينة غزنة بوسط أفغانستان، وأحرقوا نقاط تفتيش تابعة للشرطة، وقصفوا منازل ومناطق تجارية وسيطروا على أجزاء من وسط المدينة.

ووفرت طائرات هليكوبتر أمريكية هجومية وطائرات مسيرة، دعمًا جويًا للقوات الأفغانية؛ لكن مع الدخان المتصاعد من أنحاء مختلفة من المدينة، وبلاغات شهود عن وجود جثث في الطرقات، لم يتبين مدى سيطرة الحكومة على المدينة، وفقًا لوكالة رويترز.

وصرح قائد شرطة غزنة، الجنرال فريد أحمد مشعل، إن طالبان تغلبت على عدة مناطق في المدينة، المهددة منذ أشهر بقتال عنيف في مناطق محيطة بها.

وأفاد بيان لمقر الجيش الأمريكي في كابول، أن القتال تمنع بحلول الثامنة صباحًا بالتوقيت المحلي، مشيرًا إلى أن القوات الأفغانية تمسكت بمواقعها، وظلت تسيطر على جميع المراكز الحكومية.

وصرح اللفتنانت كولونيل مارتن، أودونيل المتحدث باسم القوات الأمريكية في أفغانستان، في بيان أُرسل بالبريد الإلكتروني: «ردت القوات الأمريكية بدعم جوي مباشر (بطائرات هليكوبتر أمريكية هجومية) وشنت ركلة واحدة (بطائرة مسيرة)».

علي الجانب الاخر، أصدر ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان، بيانًا يقول، إن عدة هجمات استهدفت غزنة ليل الخميس، مضيفًا أن العشرات من الجنود وأفراد الشرطة الأفغانية قتلوا، وإن الحركة استولت على كمية كبيرة من الأسلحة والعتاد.

لكن المتحدث باسم القوات الأمريكية، صرح إن التقارير الأولية تشير إلى خسائر بشرية محدودة في صفوف قوات الأمن الأفغانية.

ويأتي دخول عناصر طالبان على غزنة القريبة من كابول بعد أقل من ثلاثة أشهر على دخولهم إقليم فرح ليوم واحد قبل أن يطردوا منها، بعد شهرين على وقف اطلاق النار لمدة ثلاثة ايام الذي أعـرب بالاتفاق مع الجيش.

يذكر أن تقارير صحفية غربية ألمحت مؤخرًا إلى محادثات جارية اوضح طالبان ومسؤولين أمريكيين في قطر، التي تستضيف على أراضيها «مكتب سياسي» للحركة.

المصدر : بوابة الشروق