كوريا الجنوبية وأمريكا تجريان محادثات مباشرة في سنغافورة حول كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية وأمريكا تجريان محادثات مباشرة في سنغافورة حول كوريا الشمالية

أجرت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية محادثات مباشرة مع نظيرها الأمريكي في سنغافورة، اليوم السبت، حول كوريا الشمالية وقضايا متعلقة بالحليفتين، على هامش جلسات سنوية تستضيفها رابطة دول جنوب شرق آسيا «آسيان»، طبقا لما ذكرته وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء اليوم السبت.

وجاء الاجتماع اوضح وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية، كانج كيونج-وا، ووزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، وسط مؤشرات بشأن وجود مشكلات في الجهود الرامية إلى إخلاء كوريا بشكل كامل من الأسلحة النووية بموجب قمة 27 أبريل اوضح الكوريتين، ومحادثات 12 يونيو اوضح زعيمي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

ودعت كوريا الشمالية إلى اتخاذ إجراءات من أجل الاستـيـلاء علـى ضمانات أمنية، تحتوى إعلان نهاية رسمية للحرب الكورية، مستشهدة ببعض من بوادرها لحسن النية، مثل تفكيك مواقع التجارب النووية والصاروخية. وكانت كوريا الشمالية قد سلمت الأسبوع الماضي أيضا رفات جنود أمريكيين قتلوا في الحرب الكورية (1950-1953)؛ تنفيذا لاتفاق «سينتوسا» المكون من 4 نقاط.

غير أن الولايات المتحدة تركز على الضغط على كوريا الشمالية؛ لاتخاذ خطوات يمكن إثباتها تجاه نزع السلاح النووي.

واتفق وزيرا خارجية البلدين على مواصلة التنسيق عن كثب اوضح الحليفين، رغم وجود صعوبات.

واطلعت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية، نظيرها الأمريكي بأحدث التطورات في العلاقات اوضح الكوريتين والخطوات المستقبلية، طبقا لوزارتها.

واقترحت وزيرة الخارجية، في بيان صحفي، أن يواصل الحليفان اتخاذ جهود مشتركة لتحقيق هدف نزع السلاح النووي بشكل كامل وتحقيق سلام دائم، على شبه الجزيرة، على أساس التحالف القوي. وأكدت وزيرة الخارجية أهمية أن تعمل واشنطن وسول معا في تلك العملية.

وذكر مصدر دبلوماسي مطلع، أنهما ناقشا أيضا قضايا عالقة ذات اهتمام مشترك، مثل تقاسم العبء المالي للقوات الأمريكية في كوريا الجنوبية والعقوبات على إيران والتجارة.

ونقل عن «بومبيو» قوله، إن حكومته «ستدرس بشكل جاد» طلب سول للتخلي عن العقوبات على إيران، لخفض التداعيات السلبية على شركاتها، التي تقوم بأعمال لها علاقة بإيران.

وهذا ثاني اجتماع لهما، خلال أسبوعين تقريبا. وكان الجانبان قد أجريا محادثات في نيويورك في 20 يونيو.

وكان «بومبيو» قد صرح أمس الجمعة، في سنغافورة إن كوريا الشمالية ستحدد الجدول الزمني لنزع سلاحها النووي.

ويشارك «بومبيو» في اجتماعات رابطة دول جنوب شرق آسيا «آسيان» في سنغافورة، التي شهدت اجتماع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع زعيم كوريا الشمالية المعزول دوليا كينج جونج أون في يونيو الماضي.

وصرح «بومبيو» في مقابلة مع فضـائية «نيوز آسيا»، عرض مكتبه نصها: «الجدول الزمني النهائي لنزع السلاح النووي سيتم تحديده من قبل الرئيس كيم، بشكل جزئي على الأقل، والقرار، قراره».

وخلال زيارته لسنغافورة، أشاد «بومبيو» برابطة دول جنوب شرق آسيا «آسيان»، المؤلفة من 10 أعضاء، لاستمرارها في تأييد فرض العقوبات على كوريا الشمالية.

المصدر : بوابة الشروق