اتفاقية الرئيس الأمريكي - بوتين تثير مخاوف المسئولين في الناتو 
اتفاقية الرئيس الأمريكي - بوتين تثير مخاوف المسئولين في الناتو 

صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في وقت سابق، إنه يتوقع عقد اجتماع مثمر مع نظيره الروسي فلاديميـر بوتيـن في هلسنكي 16 يوليو الجاري، ما يوحي بأنه قد "ينتهي بهما المطاف إلى وجود علاقة جيدة".

ولكن قبيل انعقاد قمة ترامب - بوتين المرتقبة، أعلـن بعض المسئولين في الناتو، عن مخاوفهم وقلقهم من عدم إشراك الدول الأعضاء في التخطيط لاجتماع هلسنكي. 

وصرح المنسق عبر الأطلسي لائتلاف المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، بيتر باير، لـ فيانك ميديان جروب إن "هناك مخاوف كبيرة في التحالف حول الاتفاقات التي يمكن أن يصل إليها ترامب وبوتين". 

ووفقًا لصحيفة "واشنطن بوست"، إرسالًا عن مسئولين أمريكيين وأوروبيين مجهولين، فإن أقرب مساعدي ترامب والحلفاء القلقين يخشون من أن يوافق الرئيس الأمريكي على تقديم تنازلات بشأن عدد من القضايا خلال لقائه مع بوتين، مثل الاعتراف بمنطقة القرم كجزء من روسيا أو الوضع في أوكرانيا. 

ونقلت الصحيفة عن مستشار الأمن القومي السابق هيربيرت ماكماستر، يتصور الرئيس الأمريكي، أنه يمكن أن يكون صديقًا لبوتين قائلا: "لم أكن أعرف السبب، أو لماذا يريد أن يكون". 

وسلطت الصحيفة الضوء على أن إدارة ترامب التي أرسلت إشارات متضاربة في الأيام التي سبقت قمة حلف شمال الأطلسي التي ستعقد قبل اجتماع ترامب - بوتين المرتقب.

المصدر : الصباح العربي