التحالف يعرض أدلة قال انها تؤكد ارتكاب جماعة الحوثي لجريمة استهداف المدنيين بالحديدة
التحالف يعرض أدلة قال انها تؤكد ارتكاب جماعة الحوثي لجريمة استهداف المدنيين بالحديدة

عرض المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، الجمعة، دلائل صرح انها تؤكد استهدف ميليشيات الحوثيين للمدنيين في مستشفى الثورة وسوق السمك، بمدينة الحديدة، غربي البلاد.

 

وصرح المالكي في مؤتمر صحفي عقده في الرياض إن عمليات التحالف العسكرية يومي 1 و2 أغسطس كانت بعيدة كل البعد عن المنطقتين.

 

وقتل ما لا يقل عن 50 مدنياً وأصيب العشرات في استهداف لمدنيين في مدينة الحديدة، يوم الخميس.

 

وعرض ناطق التحالف خريطة للعمليات العسكرية في الحديدة، حيث ألمحت نقاط حمراء اللون إلى الأهداف التي قصفها التحالف، فيما ألمحت نقطة خضراء إلى سوق السمك ومستشفى الثورة بمدينة الحديدة.

 

وصرح إن العمليات العسكرية في هذين اليومين تركزت على مديرية التحيتا جنوبي الحديدة، إضافة إلى المواجهة لمحاولة الميليشيات الالتفاف حول مطار الواقع خارج المدينة.

 

وكشف أن أقرب هدف للتحالف العربي كان يبعد سبعة كيلومترات عن سوق السمك ومستشفى الثورة، مشيرا إلى أنه كان مستودع أسلحة يقع شرقي الحديدة.

 

وأكد المالكي أن إطلاق القذائف على سوق السمك ومستشفى الثورة تم من خلال معسكر الأمن المركزي الخاضع لسيطرة الميليشيات في الحديدة، وفقا لشهود عيان في المدينة.

 

كما أوضح أن الحوثيين قد دانوا أنفسهم، بعدما بثت فضـائية "المسيرة" الناطقة باسمهم، صورا لما صرحت إنها "آثار القصف الجوي" على المستشفى والسوق، لكنها لم تكن سوى قذائف هاون.

 

وأكد المتحدث باسم التحالف أن القذائف من نوع 120 ملم، ولا تعود، كما روج الحوثيون وبعض المنظمات العاملة في الحديدة، إلى قصف جوي.

 

وأشار إلى أن الأضرار التي نجمت عن قصف المناطق المدنية في الحديدة لا يمكن أبدا أن تكون ناجمةعن استخدام قوة جوية، بل هي جراء قصف بالهاون.

 

وشدد المالكي على أن التحالف، ومنذ بداية العمليات العسكرية، يطبق أعلى المعايير الدولية في الاستهداف، وهي المعايير التي تحاكي تلك المطبقة لدى حلف الناتو، مشيرا إلى أنه جرى إطلاع الحكومة الشرعية اليمنية والأمين العام للأمم المتحدة على هذه الإجراءات.

 

المصدر : المصدر اونلاين