رئيس الوزراء يلتقى وفدًا صينيًا لمتابعة موقف تنفيذ منطقة الأعمال المركزية بـ«العاصمة الجديدة»
رئيس الوزراء يلتقى وفدًا صينيًا لمتابعة موقف تنفيذ منطقة الأعمال المركزية بـ«العاصمة الجديدة»

-مدبولى: المشروع يضم 20 برجًا ويوفر آلاف فرص العمل.. والرئيس طالب بإنجاز المشروع فى وقت قياسى ليدخل موسوعة «جينيس».. وهاو بينج: سنتبع أفضل الطرق لتنفيذ المشروع


عقد رئيس الوزراء، وزير الإسكان مصطفى مدبولى، اليوم، اجتماعا مع عضو الحزب الحاكم الصينى، وأمين لجنة مراقبة وإدارة أصول الدولة، «هاو بينج»، التى تدير 96 شركة وطنية، وسفير بكين بالقاهرة سونج آيقوه، ورئيس مجلس إدارة شركة (cscec) الصينية جوان كينغ، لمتابعة موقف «منطقة الأعمال المركزية» بالعاصمة الإدارية الجديدة، التى تتولى تنفيذها شركة (cscec) الصينية.
وصرح مدبولى: «استطعنا أن نضع مشروع منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة الذى تنفذه الشركة الصينية، موضع التنفيذ، بعد أن أمضينا فترة طويلة من المفاوضات، وكان لدى حرص شديد على تطبيق هذا المشروع، لإيمانى واقتناعى بقدرة الشركة على تطبيق هذا المشروع العملاق».
وأعلن مدبولى فى تصريحات صحفية: «بدأنا التنفيذ، وأتوقع أن أرى المعجزة الصينية تتحقق فى تطبيق هذا المشروع، وأن تحكم معدلات التنفيذ معدلات أى شركة أخرى، وبما يتماشى مع قدرة الشركة التى تعتبر من أكبر شركات المقاولات فى العالم».
وأوضح أن الرئيس عبدالفتاح السيسى، أعلن منذ أيام أن عام 2020 سيشهد افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة، وعدد من المشروعات والمدن الأخرى، وأن الرئيس يضع مشروع منطقة الأعمال المركزية ضمن المشروعات المقرر انتهاء جزء كبير منها فى هذا التاريخ، وطلب منى توجيه رسالة للشركة، يطالب فيها، ببذل قصارى الجهد لإنجاز المشروع فى وقت قياسى، ليتم وضعه فى موسوعة «جينيس» للأرقام القياسية.
وتابع: «تحدثت مع مسئولى الشركة على تطبيق مرحلة ثانية من المشروع، لكى يتم التوقيع عليها بحضور الرئيس السيسى خلال زيارته للصين فى سبتمبر القادم، وطلبت من الشركة أن تعمل بأقصى طاقة ممكنة للانتهاء من المشروع فى أقصر فترة زمنية ممكنة لتلبية تطلعات وآمال الشعب المصرى، وعليهم تكثيف معدلات العمل، وزيادة المعدات والعمالة بالموقع.
وطلب رئيس الوزراء، من أمين لجنة مراقبة وإدارة أصول الدولة الصينية، المساعدة فى إنهاء إجراءات تمويل المشروع مع البنوك الصينية، قائلا: «نحن كجانب مصرى، نفذنا التزاماتنا، وقمنا بتحويل المبالغ المالية المكلفين بها، واعتقد أن هذا المشروع سيكون العلامة المميزة لمستقبل الحديث، كما كانت الأهرامات هى العلامة المميزة لتاريخ مصر القديم، وهذا فخر لشركة (cscec) الصينية، أن يقال إن هذه الشركة أسهمت فى بناء مستقبل مصر».
وأوضح مدبولى، أن منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، تضم 20 برجا باستخدامات «سكنى، إدارى، تجارى، خدمات»، ومنها أعلى برج فى إفريقيا، بارتفاع نحو 385 مترا، وهذا المشروع يعتبر نقلة حضارية كبرى، وسيوفر الآلاف من فرص العمل، وهناك اهتمام بالمسطحات الخضراء داخل المشروع، وتوفير أكبر قدر من الجراجات تحت الأرض.
ولفت إلى وجود 22 مكتبا استشاريا، من أكبر المكاتب العالمية، تعمل بالمشروع، مشيرا إلى أنه يقع فى قلب العاصمة الإدارية الجديدة، وسيتم توفير كل الخدمات به، بجانب توفير أسس المدن الذكية والمستدامة.
وأكد أن إجمالى مساحة المشروع، مليون و710 آلاف م2، حيث يقع على مساحة 195 فدانا، وأن استثمارات هذا المشروع تقدر بنحو 3 مليارات دولار، بقرض صينى، تسدد هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة 15% منه، دفعة مقدمة، والـ85% الباقية يتم تمويلها من القرض بفترة سماح مدة الإنشاء، ثم السداد بعد ذلك على 10 سنوات.
علي الجانب الاخر، طالب هاو بينغ، عضو الحزب الحاكم الصينى، بزيادة التعاون اوضح البلدين مصر والصين، قائلا «سنعمل على دعم مشروع منطقة الأعمال المركزية بمختلف الطرق، ونحن كلجنة مراقبة وإدارة أصول الدولة، وبها شركات مركزية كثيرة، نزور مصر هذه المرة لتفقد الشركات الصينية التى تتولى تطبيق مشروعات مختلفة بها».
وأكمل: «علمنا أن مصر تهتم بمشروع منطقة الأعمال المركزية الذى تنفذه شركة (cscec)، ورئيس مجلس إدارة الشركة، أبلغنا أن المشروع مهم جدا، والشركة ستتبع أفضل الطرق لتنفيذه، فمن واجب شركتنا أن تنفذ المشروع على خير وجه، وبكامل الجودة، ولجنة مراقبة وإدارة الأصول المملوكة للدولة، تدعم الشركة الصينية لتنفيذ المشروع وفق العقد المبرم اوضح الطرفين، ونضمن تطبيق المشروع وفق أجدد التقنيات، وسنجعله تحفة معمارية فى عصرنا».

المصدر : بوابة الشروق