الأسد وميليشياه يهربون عناصر تنظيم الدولة بسيارات صغيرة
الأسد وميليشياه يهربون عناصر تنظيم الدولة بسيارات صغيرة

اكدت أنباء أن الكثير من عناصر التنظيم وبعض المدنيين المتواجدين في القافلة التي تضم 17 حافلة (حوالي 300 مقاتل من داعش و300 مدني)، وصلوا دير الزور عبر سيارات صغيرة هربتهم، بغطاء من قوات الجيـش السـوري والميليشيا الموالية له والمتواجدة في تلك المنطقة ريف حمص الشرقي ودير الزور، لا سيما في الحميمة والسخنة.

وصرح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان في تصريحات فجر أمس: إن التحالف الدولي هدد بعدم السماح للقافلة التي خرجت من القلمون بدخول دير الزور، ولكنه لم يقصف مناطق تواجدها.

مغادرة فردية

وأعلن رامي عبدالرحمن: «إن جزءا من قافلة التنظيم غادر مكان توقفها في ريف حمص الشرقي، حيث جرت المغادرة بشكل فردي عبر سيارات صغيرة»، مشيرا إلى «أن تلك السيارات قد تكون عبرت من مناطق تواجد النظام وحلفائه».

وكانت مصـادر مؤكـدة من النظام كشفت في وقت سابق، أن حزب الله والنظام يبحثان عن طريق بديل لمقاتلي داعش وعائلاتهم المتجهين إلى معقل المتطرفين شرق سوريا.

وأعلن التحالف الدولي، أن قافلة التنظيم ما زالت اوضح منطقتي الحميمة والسخنة بعد أن عادت أدراجها من الحدود العراقية.

كما أثبت في بيان أنه ليس معنيا بالاتفاق، الذي أبرم اوضح نظام الأسد وميليشيا حزب الله من جهة و«داعش» من جهة أخرى.

وصرح المتحدث باسم التحالف، الكولونيل ريان ديلون: إن القافلة تضم حوالي 300 مسلح من «داعش» و300 من عائلاتهم، مشيرا إلى أن قوات التحالف استخدمت الضربات الجوية لمنع القافلة من العبور إلى منطقة يسيطر عليها التنظيم على الحدود السورية-العراقية.

ولفت ديلون إلى أن التحالف مستمر في مراقبة القافلة وتعطيل تحركها شرقا للانضمام إلى المناطق التي يسيطر عليها التنظيم بالقرب من الحدود العراقية السورية.

يذكر أن تلك الصفقة أو الاتفاق الذي قضى بنقل عناصر التنظيم وعائلاتهم من القلمون الغربي إلى دير الزور عقد في 26 أغسطس الماضي، اوضح داعش وحزب الله برعاية النظـام السـوري، وغادرت القافلة ليل الاثنين الماضي، إلا أنها واجهت عراقيل وتوقفت الثلاثاء، ليعلن التحالف الأربعاء أنه قصف الطريق الذي كانت تسلكه، ما جعلها تعود أدراجها.

لجنة دولية

حثت منظمات حقوقية ومدنية فلسطينية وسورية إلى إنشاء لجنة دولية من الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني السوري من أجل كشف مصير المختفين قسريا والكشف على المقابر الجماعية وتحليل الرفات في سبيل الوصول إلى هوية الضحايا.

وقالت المنظمات في رسالة إلى المفوض السامي لحقوق الإنسان ووقعت عليها 66 مؤسسة ومنظمة حقوقية ومدنية إلى أنه أصبح من المؤكد أن هؤلاء الضحايا يتعرضون لانتهاكات بشعة بشكل منهجي بما في ذلك التعذيب في مراكز الاحتجاز والتوقيف التابعة للنظام السوري، وذلك في غياب تام لأي رقابة قانونية أو رعاية صحية وفي عزلة تامة عن العالم الخارجي.

ودعت المنظمات في بيان لها بمناسبة اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري إلى اعتبار قضية المختفين قسريا والمعتقلين تعسفيا في سوريا أزمة إنسانية، مطالبة مجلس الأمن القيام بمسؤولياته واتخاذ الإجراءات كافة والكفيلة بوقف كافة الجرائم والانتهاكات من قبل النظـام السـوري والضغط من أجل العمل على فتح كافة السجون ومراكز الاعتقال العلنية والسرية أمام الهيئات والبعثات الدولية ولجان التحقيق وضمان أمن وسلامة كافة المعتقلين والمختفين قسريا لدى النظـام السـوري.

يشار إلى أن مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا استطاعت توثيق 1633 معتقلا فلسطينيا اختفوا قسرا، وفيهم أطفال ونساء وكبار في السن وناشطون حقوقيون وصحفيون وأطباء وممرضون وعاملون في المجال الإغاثي والإنساني، بالإضافة إلى توثيق فريق الرصد في المجموعة 472 حالة رحيل حكمت تحت التعذيب لمعتقلين ومعتقلات فلسطينيين في سجون النظـام السـوري.

معارك عقيربات

وفي سياق قريب، صرح مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة فرانس برس: «إن 120 عنصرا من التنظيم قتلوا جراء المعارك في بلدة عقيربات ومحيطها في ريف حماة الشرقي خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، فيما قتل 35 عنصرا على الأقل من قوات النظام والميليشيا الموالية لها».

وتعد هذه البلدة آخر معقل للتنظيم في محافظة حماة، حيث لا يزال يسيطر على بضع قرى صغيرة في كامل المحافظة.

وترافق هجوم قوات الأسد ، مع شن طيرانه الحربي والروسي غارات مكثفة جدا على مواقع وتحركات داعش.

ويسيطر التنظيم منذ العام 2014 على بلدة عقيربات، التي تحظى بأهمية إستراتيجية لدى قوات النظام والتنظيم في آن واحد.

ويشير مدير المرصد إلى «ان التنظيم كان ينطلق من عقيربات لشن هجمات عنيفة على مناطق سيطرة النظام في ريف السلمية وعلى طريق خناصر الذي يمثل الخط الحيوي الوحيد للنظام من حلب باتجاه وسط وجنوب سوريا».

وتحاذي محافظة حماة ست محافظات سورية، ويقتصر وجود التنظيم على الريف الشرقي للمحافظة فيما تسيطر الفصائل المعارضة على مناطق في ريفها الشمالي.

ومني التنظيم مؤخرا بسلسلة خسائر ميدانية في سوريا، أبرزها في معقله الرئيسي في الرقة (شمال)، حيث نجحت قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية مدعومة من واشنطن، من طرده الجمعة، من كامل المدينة القديمة في الرقة وباتت على مشارف المربع الأمني للتنظيم في وسط المدينة.

المصدر : صحيفة اليوم