الحجاج يعودون إلى مكة مع اقتراب الحج من نهايته دون حوادث
الحجاج يعودون إلى مكة مع اقتراب الحج من نهايته دون حوادث

بدأ أكثر من مليوني حاج في العودة إلى مكة اليوم الأحد للصلاة في المسجد الحرام والطواف لإكمال المناسك.

وصرح مسؤولون سعوديون كبار إن المناسك، التي شهدت في الماضي حوادث تدافع وحرائق وأعمال شغب مميتة واجهت السلطات صعوبات أحيانا في احتوائها، قد انتهت دون وقوع حوادث.

وصرح الأمير خالد الفيصل، أمير منطقة مكة ورئيس اللجنة المركزية للحج، إن موسم الحج هذا العام ناجح ووجه الشكر لكل من شارك في ذلك.

وشارك عشرات الآلاف في رمي الجمرات قبل عودتهم إلى مكة. وبحلول غروب الشمس كان المسجد الحرام ممتلئا بالحجاج.

ويؤدي الحج هذا العام أكثر من 2.3 مليون مسلم معظمهم من خارج البلاد.

وصرح الحاج اليمني راشد احمد «التنظيم ما شاء الله ممتاز وما كان فيه تزاحم ولا أي شيء والأمور ميسرة الحمد لله».

وشارك أكثر من مائة ألف فرد أمن و30 ألف موظف بالقطاع الصحي في تأمين الحجيج وتوفير الإسعافات الأولية.

وفي موسم الحج العام 2015 لقي نحو 800 حاج حتفهم وفقا لبيان السلطات عندما تلاقت مجموعتان كبيرتان من الحجاج في مفترق طرق شرقي مكة.

وذكرت إحصاءات من البلدان التي أعيدت إليها الجثامين أن أكثر من 2000 شخص لاقوا حتفهم على الأرجح في الحادث ومنهم أكثر من 400 إيراني.

وأرسلت إيران نحو 90 ألف حاج هذا العام بعدما قاطعت الحج العام الماضي بسبب خلاف دبلوماسي مع الرياض.

وصرح وزير الصحة السعودي توفيق الربيعة إن الحج مر دون ظهور أي مرض وهو مبعث قلق متواصل.

وصرح لرويترز في مقابلة في وقت متأخر السبت «تم علاج 400 ألف شخص خلال خمسة أيام وتم إجراء أكثر من 2500 عملية من بينها 466 عملية قسطرة و21 جراحة قلب مفتوح».

وأعلن قائلا «نحرص أن نقدم خدمة متميزة حيث يعود الحجاج سالمين معافين إلى بلادهم بعد إتمام الحج».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم