أيسلندا تترقب ثوران بركان خمد منذ قرن
أيسلندا تترقب ثوران بركان خمد منذ قرن

يترقب سكان أيسلندا بحذر، أي مؤشر لثوران بركان جديد، بعد صيف من النشاط الزلزالي المتزايد.

وثار بركان (كاتلا) آخر مرة عام 1918، ولم يحدث ثوران لهذا البركان منذ 99 عامًا.

ووقعت 8 ثورات من إجمالي 10 ثورات اوضح شهري سبتمبر ونوفمبر، حيث يتصور أن موسم ذوبان الجليد يهيئ الظروف أمام ثوران البركان.

وفي غضون ذلك، تستعد "فيك" وهي قرية ساحلية بالقرب من البركان للأسوأ.

وإذا حدث ثوران للبركان، سيتم إرسال رسالة نصية إلى كل هاتف محمول متصل بالشبكة الإقليمية، ولكن يصح وضع طريقة جديدة كاملة للسياح.

المصدر : الوفد