مندوب روسيا الدائم لدى الأمـم المـتحـدة: بوادر تسوية سياسية بسوريا باتت تلوح في الآفاق
مندوب روسيا الدائم لدى الأمـم المـتحـدة: بوادر تسوية سياسية بسوريا باتت تلوح في الآفاق
أثبت مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نبينزيا أن الدول الغربية تضطر للاعتراف "على مضض" بأفضال وخدمات روسيا في تحسين الوضع بسوريا، مشيرا إلى أن هناك بوادر تسوية سياسية باتت تلوح في الآفاق .

ونقلت فضـائية (روسيا اليوم) الفضائية اليوم /السبت/ عن نبينزيا في حديث مع الصحفيين الروس في نيويورك قوله إنه لا يزال هناك أمل بالانتقال إلى طريق التسوية السياسية السريعة في سوريا، مشددا على أنه لم يعتبر من الممكن عدم الإقرار بما يجري من تغيرات إيجابية على الأرض في سوريا.

ولفت إلى أن "كل الدول، بما فيها تلك التي تخاصمنا وتوجه الانتقاد المرير لنا... لا يمكنها إلا أن تعترف بأن هذه التغييرات الإيجابية في مجال الاستقرار في سوريا ترتبط بجهود روسيا"، مشيرا إلى أن النجاح الذي تحقق في مجال مكافحة الإرهاب، وتقلص الأراضي الخاضعة للجماعات الإرهابية، وإلى إقامة المناطق الآمنة، وضمان توريد المساعدات الإنسانية.

ولم يستبعد الدبلوماسي الروسي، أن تتم مناقشة الأزمة السورية خلال الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستباشر أعمالها في 12 سبتمبر الجاري، وصرح "نريد شيئا واحدا في سوريا، نريد تسوية سياسية، نريد من السوريين أن يقرروا مصيرهم، نريد الحفاظ على الدولة السورية". وتوقع نبينزيا أن يلتقي وزير الخارجية سيرجي لافروف مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون، على هامش دورة الجمعية العامة بنيويورك قريبا.

وشدد المندوب الروسي على أهمية التعاون اوضح مُوسْكُـوُ وواشنطن، خاصة في مجلس الأمن الدولي، واصفا العلاقة مع الوفد الأمريكي في الأمم المتحدة "بالعملية".

وتطرق مندوب روسيا الدائم لدي الأمم المتحدة إلى التوتر في شبه الجزيرة الكورية، وصرح إن مُوسْكُـوُ تبذل الجهود في مجلس الأمن الدولي، من أجل العودة إلى المفاوضات السداسية حول المشكلة الكورية، مشددا ضرورة تسويتها بالطرق السياسية، على الرغم من عدم وجود خطوة سياسية دبلوماسية بشأن ذلك في مجلس الأمن الدولي حتى الآن.

وبشأن أفغانستان، صرح نبينزيا إن تطبيع الوضع هناك مع الأخذ بالاعتبار الاستراتيجية الأمريكية الجديدة، يتطلب مشاورات جدية اوضح مُوسْكُـوُ وواشنطن.

المصدر : صدي البلد