«فضيحة المخابرات التركية» آردوغــان تخابر مع تنظيم الدولة وسعي لإفشال أي حل سياسي بسوريا
«فضيحة المخابرات التركية» آردوغــان تخابر مع تنظيم الدولة وسعي لإفشال أي حل سياسي بسوريا
كشف تقرير أعده مركز بحثي مختص بشؤون تركيا والمشرق العربي عن تورط اجهزة المخابرات التركية مع عناصر تنظيـم الدولـة الإسـلاميـة وتنظيمات جهادية اخرى في سوريا وذلك لتحقيق مصالحها الاقتصادية من خلال استيراد النفط من مناطق نفوذ تلك العناصر مقابل تمديدها بسلاح تركي عبر المدن التركية على الشريط الحدودى مع سوريا وتحويل تلك المنطقة الى محطة دعم لوجستي لداعش والتنظيمات الجهادية الاخرى.

واستشهد التقرير بموقف تركيا بعد رفضها توريط قواتها العسكرية في سوريا وفي الوقت نفسه طالبت بتشكيل قوات بريه للتحرك لاسقاط نظام الاسد بالتوازى مع منعها للمواطنين الاكراد من الذهاب والقتال في مواجهه داعش والجهاديين بسوريا وياتي ذلك في ظل انقسام الآراء اوضح القيادة السياسية والقيادة العسكرية في تركيا ودورها في حل الازمة السورية مما جعل الاكراد الاتراك يتأكدون من ان انقرة تتبنى سياسه تدعم اهداف ومخططات داعش في ظل تمويل تركيا لهم بالاسلحة لاستمرار قتالهم ضد نظام الاسد.

المصدر : صدي البلد