التايمز: المشروع السعودي بالبحر الأحمر خطوة نحو الانفتاح
التايمز: المشروع السعودي بالبحر الأحمر خطوة نحو الانفتاح

أثارإعلان ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان بن عبد العزيز، عن إطلاق مشروع البحر الأحمر، اهتمام الكثير من الأوساط الإعلامية الدولية.

وقالت صحيفة "التايمز" البريطانية، إن هذا القرار سيكسر التقاليد الدينية الصارمة في ؛ حيث تستعد المملكة لافتتاح منتجع شواطئ عند ساحلها المطل على البحر الأحمر، يسمح للنساء بأخذ حمامات الشمس وهن يرتدين لباس السباحة "البكيني"، جنباً إلى جنب مع الرجال.

وأضافت أن هذا القرار يبعث إشارات على أن البلاد آخذة في الانفتاح؛ حيث سيخضع المنتجع الذي يمتد على مساحة 200 ميل (322 كم) من الشواطئ الذهبية فوق 50 جزيرة أمام الساحل الغربي للمملكة، لقواعد منفصلة عن باقي البلاد، التي تفرض قيوداً صارمة على لباس وسلوك النساء.

وأعلنت السعودية أمس الثلاثاء، عن إطلاق مشروع سياحي ضخم، بتحويل 50 جزيرة ومجموعة من المواقع على ساحل البحر الأحمر إلى منتجعات سياحية، ويندرج هذا المشروع، في إطار جهود السعودية لتنويع الموارد الاقتصادية في المملكة، التي تعتمد بشكل أساسي على النفط، من أجل مقابلة انخـفض الأسعار.

وأضافت الصحيفة أن "مشروع البحر الأحمر سيكون وجهة سياحية فاخرة، تتمحور حول الجزر والطبيعة والثقافة؛ إذ سيضع معايير جديدة للتنمية المستدامة، ويضع المملكة العربية السعودية على خريطة السياحة العالمية، وسيبدأ العمل في المنتجع في عام 2019، ويتوقع أن ينتهي في عام 2022".

المصدر : التحرير الإخبـاري