كوريا الجنوبية تحدد شروطها لبدء الحوار مع جارتها الشمالية
كوريا الجنوبية تحدد شروطها لبدء الحوار مع جارتها الشمالية

اعتبر رئيس كوريا الجنوبية أن وعد جارته الشمالية بوقف استفزازاتها النووية أو الإفراج عن المعتقلين الأمريكيين لديها قد يكون سببا لبدء حوار معها، مؤكدا تمسكه بالمناورات مع واشنطن.

 

وصرح الرئيس الكوري الجنوبي، مون جاي إن، في واشنطن، عقب اجتماعه مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، أمس الجمعة، إن "مسألة الشروط المطلوبة لبدء حوار مع ( كوريا الديمقراطية) و ما هي هذه الشروط وبأي ظروف؟ أعتقد أنه يصح علينا أن نستعرض كل حكمتنا من أجل العثور على إجابات لهذه الأسئلة ".

 

وأعلن ردا على سؤال حول الشروط التي يراها مناسبة للبدء بحوار مع كوريا الديمقراطية: "على سبيل المثال، يمكننا أن نبدأ الحوار مع كوريا الشمالية، عندما تعتبر بوقف استفزازاتها النووية والصاروخية، وكذلك وعلى سبيل المثال، فإن الحوار معها قد يكون ممكنا بعد إفراجها عن ثلاثة أمريكيين محتجزين لديها".

 

وأعلن جاي إن: " لا يمكننا أن نقول بالتأكيد ما يصح أن تكون تلك الشروط"، مشيرا إلى أن" الهدف النهائي هو "القضاء على البرنامج النووي لكوريا الشمالية".


من جهة ثانية، حث رئيس كوريا الجنوبية إلى عدم الربط اوضح المناورات العسكرية المشتركة  لبلاده مع الولايات المتحدة، وحل القضية النووية لكوريا الديمقراطية. مؤكدا أن " الاستفزازات النووية والبالستية لكوريا الشمالية، أنشطة غير مشروعة تنتهك قرارات الأمم المتحدة والقوانين والأنظمة الدولية، بينما التدريبات العسكرية اوضح كوريا (الجنوبية) والولايات المتحدة دفاعية في طبيعتها، وتجري منذ فترة طويلة".

 

وصرح إن بلاده متفقة تماما مع الولايات المتحدة في أنه "لا يجوز وقف المناورات المشتركة اوضح البلدين كشرط أو تنازل مقابل قيام كوريا الشمالية بوقف تجاربها النووية".

 

في الجهة المقابلة، شدد كيم جونج أون، زعيم كوريا الشمالية، أن بلاده " سوف تدافع عن استقلالها الذاتي ووضعها كدولة نووية، لأن تراكم القدرات النووية إجراء ضروري للحماية من أي عدوان أمريكي محتمل"، حسب قوله.

المصدر : الوفد