تفاصيل لقاء “قصر دسمان” بين “تميم” وأمير الْكُوَيْـت
تفاصيل لقاء “قصر دسمان” بين “تميم” وأمير الْكُوَيْـت

غادر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والوفد المرافق له، دولة الكويت، الأربعاء (31 مايو 2017)، بعد زيارة استغرقت ساعات قابل خلالها أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
واستقبل أمير الكويت في وقت سابق اليوم الشيخ تميم والوفد المرافق، بقصر دسمان بالعاصمة الكويت، بحضور ولي العهد الكويتي الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وكبار المسؤولين.
وبحسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا) فقد تم خلال اللقاء “تبادل الأحاديث الودية الطيبة حول مجمل الأمور التي عكست عمق العلاقات الأخوية الطيبة والراسخة اوضح البلدين والشعبين الشقيقين، وسبل تعزيزها في المجالات كافة، بما يخدم مصالحهما المشتركة، ودعم العمل الخليجي المشترك في إطار ما يجمع دول مجلس التعاون الخليجي من علاقات تاريخية وطيدة، وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية”.
وأقام أمير الكويت مأدبة إفطار على شرف أمير قطر والوفد المرافق له. وتأتي الزيارة بعد أيام من تصريحات عنترية أطلقها أمير قطر تميم بن حمد أحدثت استياء داخل دول مجلس التعاون الخليجي، عن علاقات بلده بإيران في ظل حملة إعلامية أطلقتها وسائل إعلام قطرية تستهدف المملكة العربية والإمارات والبحرين، ما دفع تميم إلى الاستعانة بالكويت لحل أزمته الحالية.
وصرح مراقبون، إن هذه ليست المرة الأولى التي تحاول فيها قطر الاستعانة بالكويت لحل أزماتها مع دول مجلس التعاون، فقد قامت الكويت بإخراج الدوحة من أزمة في عام 2014 بعد أن قامت المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين بسحب سفرائها احتجاجًا على ممارسات قطر.
وأدت وساطة الكويت حينها إلى اتفاق يتضمن بنودًا عدة ملزمة لقطر، أبرزها وقف تدخلاتها في الشأن الداخلي لدول الخليج والدول العربية، ووقف التحريض الإعلامي القطري، فيما لم تلتزم الدوحة بالعديد من هذه البنود بحسب صحيفة عاجل.

المصدر : مزمز