حلم الاستقلال عن بريطانيا يراود اسكتلندا مجددا
حلم الاستقلال عن بريطانيا يراود اسكتلندا مجددا

قدم الحزب الوطني الاسكتلندي، اليوم الثلاثاء، للناخبين خيارا جديدا بشأن الاستقلال عن المملكة المتحدة في نهاية عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجين صرحت إن "هناك الكثير من الأمور الحرجة يفرضها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على اسكتلندا، بعيدا عن الضرر الذي يمكن أن يلحق بها"، وذلك في كلمة لها أمام مؤيديها قبل أيام من توقيت الانتخابات العامة المقررة في 8 يونيو القادم.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد رفضت طلب اسكتلندا بشأن استفتاء جديد على الانفصال، قائلة إنه لم يكن الوقت مناسبا لإجراء تصويت آخر.

ورفض الاسكتلنديون استقلال بلادهم عن المملكة المتحدة عام 2014، ولكن ستورجين تقول إنه يصح إجراء تصويت جديد، لأن اسكتلندا صوتت لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي، في حين اختارت بريطانيا ككل المغادرة.

وأضافت ستورجين "أعتقد بقوة أنه في نهاية عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي، ليس الآن ولكن عندما تكون شروط الصفقة معروفة، سيتوجب على اسكتلندا أن يكون لها الخيار حول مستقبلنا، إما أن تكون تابعة للمملكة المتحدة في خروجها من الاتحاد الأوروبي أو لتصبح بلدا مستقلا"، مضيفا أن مجلـس النـواب الاسكتلندى أيد بالفعل الحكومة للقيام بذلك.

المصدر : التحرير الإخبـاري