طبيب سوري يستخدم "واتس آب" لإنقاذ حياة مرضاه
طبيب سوري يستخدم "واتس آب" لإنقاذ حياة مرضاه

عرضت صحيفة "تايمز" البريطانية تقريرا حول تجربة طبيب سوري وظف تطبيق "واتس آب" على هاتفه النقال لإنقاذ حياة مرضاه.

وقالت الصحيفة إن طالب طب الأسنان السوري محمد درويش أضحى بطلاً بعدما أجرى عمليات جراحية خطرة معتمداً فقط على الرسائل والنصائح المرسلة إليه على "واتس آب".

وأضافت الصحيفة قائلة: ترك درويش، 26 عاماً، دراسته في دمشق في صيف عام 2015 متجهاً إلى مضايا، المدينة التي غادرها معظم الأطباء فيها جراء الحصار الذي كان مفروضاً عليها من قبل القوات السورية وعناصر حزب الله اللبناني".

وأوضحت الصحيفة أن العشرات من المدنيين والأطفال قتلوا في مضايا جراء سقوط القذائف وانفجار الألغام ورصاص القناصة والغارات.

وأشارت الصحيفة إلى أن درويش شارك في إجراء عمليتين جراحيتين قبل أن يأخذ على عاتقه القيام بالعمليات الجراحية منفرداً.

وصرح درويش إنه أجرى أول عملية جراحية لطفل صغير أصيب برصاص قناصة في أحشائه ضمن فريق ثلاثي تألف منه ومن طبيب بيطري وطبيب أسنان.

وأعلن أنه أخبر عائلة الطفل بأنه لا يمتلك الخبرة الكافية للقيام بهذه العملية، ولا يوجد لديه المعدات الضرورية أيضا، إلا أنه أوضح لهم أن الطفل سيموت في حال لم يتم استخراج هذه الرصاصة، فوافقت العائلة.

ويروي درويش أنه شعر بالخوف بإجراء هذه العملية، لذا استعمل تطبيق واتس آب للتزود ببعض النصائح والمعلومات من أطباء وجراحيين لهم خبرة في هذا المجال. ويضيف أنه كان يتم تسجيل العملية خطوة بخطوة على هاتفه ثم يتم إرسالها للأطباء، ولدى الحاجة لاستفسار عن أمر ما، كانوا يضطرون لترك حجرة العمليات الموجودة تحت الأرض والخروج إلى طابق أعلى - حيث الاتصال أفضل بالانترنت - لمحادثة الأطباء. كما كان عليهم المرور بعملية التعقيم في كل مرة غادروا فيها حجرة العمليات.

وأعلن درويش أن العملية تكللت بالنجاح بعد عشر ساعات، وكانت واحدة من اوضح عدد كبير من العمليات التي أجراها.

وقالت الصحيفة إن درويش لجأ في وقت من الأوقات لإجراء عمليتين أو ثلاث عمليات في وقت واحد، إذ يذكر أنه كان يجري عملية قيصرية ويعالج طفلا أصيب بطلق ناري في آن واحد.

وأوضحت الصحيفة أن درويش، الذي كان محاصراً في مضايا السورية مع 40 ألف من سكانها، غادرها ضمن اتفاقية تم التوصل إليها برعاية قطرية.

وختمت الصحيفة تقريرها قائلة إن درويش يعيش اليوم في تركيا، ويحاول الاستـيـلاء علـى منحة لدراسة الطب في الولايات المتحدة أو في أوروبا، وقد تم تكريمه في حفل جائزة "أورورا" لنشر التوعية الإنسانية في يارافان في أرمينيا.

المصدر : الوفد