وفود من فصائل فلسطينية تصل موسكو لبحث سبل إنهاء الانقسام
وفود من فصائل فلسطينية تصل موسكو لبحث سبل إنهاء الانقسام

وصلت إلى العاصمة الروسية (موسكو) اليوم السبت وفود تمثل مجموعة من الفصائل الفلسطينية لعقد اجتماعات غير رسمية بهدف التغلب على حالة الانقسام الفلسطيني، وتحقيق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية المختلفة.
وأفادت وكالة انباء (سبوتنيك) الروسية بأن وفود كل من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برئاسة قيس عبد الكريم، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين برئاسة ماهر الطاهر، والجبهة الشعبية القيادة العامة برئاسة طلال ناجي، وحزب الشعب، وحركة الجهاد الإسلامي، وحركة فتح ويمثلها عزام الأحمد، وصلوا اليوم إلى موسكو.
كما يصل في وقت لاحق اليوم، وفد حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، والأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي.
وقال مصدر بأحد الوفود - لوكالة (سبوتنيك) - أن أول لقاء بين الفصائل والجهة الروسية الداعية سيعقد صباح غد الأحد.
ويستضيف معهد الدراسات الشرقية بالأكاديمية الروسية للعلوم - خلال الفترة من الخامس عشر وحتى السابع عشر من الشهر الجاري - لقاءً موسعاً يجمع الفصائل الفلسطينية، لبحث سبل تجاوز الصراعات الداخلية في ما بينها.
وقال مدير المعهد فيتالي نعومكين - في تصريحات صحفية سابقة - "سنجري على أرضية معهد الدراسات الشرقية، لقاء بين الفصائل الفلسطينية في موسكو، في 15-17 يناير، وهذا سيكون اجتماعا غير رسمي، ولكن سيأتي إلى هنا ثماني من قادة الفصائل والمنظمات الفلسطينية، التي ستناقش مسائل التغلب على الانقسام (الداخلي الفلسطيني)".
وكان المعهد قد استضاف - في عام 2011 - لقاءً مماثلاً بهدف إنهاء حالة الانقسام الفلسطيني الذي وقع عام 2007، حينما سيطرت حركة "حماس" على قطاع غزة وعلى الأجهزة الأمنية وبات القطاع خاضعاً لها منذ ذلك الحين.

المصدر : الدستور