أردوغان يوبخ النواب الأتراك بسبب العراك في البرلمان
أردوغان يوبخ النواب الأتراك بسبب العراك في البرلمان

وبخ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، النواب الأتراك اليوم، بسبب العراك "البشع" الذي وقع في البرلمان خلال عملية التصويت على مشروع تعديل دستوري يوسع صلاحيات الرئيس، وأدى إلى إصابة العديد من النواب بجروح.

واندلع العراك أمس، أثناء تصويت النواب على أجزاء من مشروع التعديل الذي يضم 18 بندا لتعديل الدستور وتحويل النظام إلى رئاسي بدلا من النظام البرلماني الحالي، حيث أصيب أحد النواب بكسر في أنفه بينما صرح آخر إنه تعرض للعض في ساقه.

وقال أردوغان، في تصريحات متلفزة في اسطنبول: "إن أمرا بشعا للغاية مثل كسر أنف صديقنا النائب وعض ساق آخر لا يليق بأي عضو في البرلمان".

وأثناء العراك تطايرت الكراسي وإناء زهر وتبادل النواب اللكمات.

ومشروع تحويل النظام في تركيا من برلماني إلى رئاسي يقسم بحدة نواب البرلمان حيث تندد المعارضة بانحراف استبدادي لأردوغان.

في المقابل، يعتبر حزب "العدالة والتنمية" (الحاكم) أن النظام الرئاسي ضروري لتأمين استقرار هرم الدولة، كما أنه سيجعل تركيا شبيهة بفرنسا والولايات المتحدة في هذا المجال.

وخلال الجلسة المضطربة تم تبني ثلاثة من فصول مشروع التعديل الـ18.

وشملت الفصول المعتمدة خفض سن الترشح من 25 إلى 18 عاما وتنظيم انتخابات تشريعية كل خمس سنوات مقابل أربع حاليا، وإعادة تحديد سلطات البرلمان.

وكان تم تبني فصلين آخرين الثلاثاء حول النظام القضائي ورفع عدد النواب من 550 إلى 600.

ويفترض ان يتم التصويت على مشروع التعديل الدستوري في قراءتين في غضون أسبوعين. ويجب أن ينال تأييد 330 نائبا ليمكن عرضه على الاستفتاء الشعبي.

ويشغل نواب حزب أردوغان وحزب "الحركة القومية"، الذي يؤيد مشروع التعديل معا 355 مقعدا.

ولم يساهم نواب حزب "الشعب الجمهوري" في التصويت، في حين يقاطع التصويت أصلا حزب الشعوب الديمقراطي المناصر لقضية الأكراد.

المصدر : الوطن