إيطاليا تفتح أبواب سفارتها في طرابلس بعد عامين من الغياب
إيطاليا تفتح أبواب سفارتها في طرابلس بعد عامين من الغياب
عاودت إيطاليا فتح سفارتها في العاصمة الليبية طرابلس، أمس الثلاثاء، بعد عامين على إغلاقها بسبب أعمال العنف والتهديدات الأمنية التي شهدتها البلاد.

وأعادت روما سفيرها إلى العاصمة الليبية طرابلس؛ لتصبح بذلك أولى البعثات الدبلوماسية الأجنبية التي تعيد فتح أبوابها المغلقة منذ 2015 بسبب أعمال العنف.

وتسلم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج مبنى السرايا الحمراء بالعاصمة طرابلس، أوراق اعتماد السفير الإيطالي، في حضور وزير الخارجية المفوض بحكومة الوفاق الوطني، محمد سيالة، وعدد من الشخصيات الدبلوماسية.

وفي كلمة له خلال مراسم الاعتماد، أشاد السراج، بموقف الحكومة الإيطالية الثابت والداعم لحكومة الوفاق في المحافل الدولية والإقليمية، مثمّنًا ما قدمته إيطاليا من مساعدات للشعب الليبي، خصوصًا دعمها لقوات البنيان المرصوص في حربها ضد تنظيم داعش الإرهابي في مدينة سرت.

وقال السرّاج إن فتح السفارة الإيطالية في العاصمة طرابلس، له بالغ الأثر في إشاعة أجواء الاستقرار في ليبيا، داعيًا السفير الإيطالي، إلى العمل على تشجيع التعاون الثنائي، وعودة الشركات الإيطالية، تنفيذًا لاتفاقية الصداقة والشراكة والتعاون والاتفاقيات الأخرى المنظمة للعلاقات الثنائية للمساعدة على تنمية اقتصادية وعمرانية حقيقية وتشجيع التبادل التجاري بين البلدين.

على صعيد متصل، صرحت وزارة الخارجية الإيطالية في بيان على موقعها الإلكتروني:" إن إعادة فتح السفارة في طرابلس مؤشر بالغ الأهمية يدل على الثقة في عملية بسط الاستقرار بالبلاد"، لافتًا إلى أن السفير المعتمد يعتبر بين أفضل الخبراء الذين يعرفون المنطقة والموضوعات السياسية الخاصة بالمتوسط".

كانت السفارة الإيطالية هي آخر السفارات التي أغلقت أبوابها في فبراير 2015 بعد استيلاء قوات "فجر ليبيا" على العاصمة آنذاك.

المصدر : الدستور