أوباما في خطاب الوداع.. قلق على الديمقراطية ودعوة لفهم "الرجل الأبيض"
أوباما في خطاب الوداع.. قلق على الديمقراطية ودعوة لفهم "الرجل الأبيض"

شيكاغو، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- ألقى الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، خطابه الوداعي مع اقتراب توقيت تسليمه السلطة لخلفه، دونالد ترامب، مطلقا جملة تحذيرات حول مستقبل الديمقراطية في أمريكا وكذلك مستقبل العلاقات بين الأقليات. ودعا حزبه الديمقراطي إلى الوحدة في مقابلة المستقبل، كما طالب الأقليات بفهم هواجس "الرجل الأبيض".

ودعا الحزب الجمهوري إلى الوحدة في ظل الرئيس المقبل، دونالد ترامب قائلا: "الديمقراطية لا تتطلب تطابقا كاملا.. ولكنها تحتاج إلى مستويات حس مبدئي بالوحدة. المبدأ هو أننا رغم اختلافاتنا فنحن نخوض هذا الأمر معا، وأنا سننهض أو نسقط معا."

وطالب أوباما الأمريكيين بتفهم بعضهم بشكل أفضل، مضيفا أن القوانين لن تكون كافية لتحقيق هذا الهدف، بل يجب دعمها بالحس الإنساني و"تغيير القلوب" كما صرح، وتحدث عن المصاعب التي تواجهها الأقليات العرقية، ولكنه دعاها بالمقابل إلى تفهم "الرجل الأبيض الذي بلغ منتصف العمر" والذي يبدو من الخارج كأنه يحظى بكل المزايا في حين أنه بالواقع تعرض لهزات بدلت واقعه الاقتصادي والثقافي والتكنولوجي.

رمزية خطاب أوباما الأخير تنبع من اختياره لمدينة شيكاغو وليس البيت الأبيض لإلقائه، إذ سبق أن شهدت هذه المدينة صعود نجمه السياسي كما شهدت إعلانه الفوز بالرئاسة في انتخابات عامي 2008 و2012، وقد احتشد في القاعدة أكثر من 20 ألف شخص من أنصاره لسماع الخطاب.

وبرز خلال الكلمة أيضا هتاف بعض أنصار أوباما له، مطالبين إياه بالحكم لـ"أربع سنوات إضافية" فرد الرئيس المنتهية ولايته بوضوح قائلا: "لا يمكنني فعل ذلك" باعتبار أن الأمر محظور دستوريا.

وحذر أوباما من إمكانية أن تصاب الديمقراطية في أمريكا بالضعف، قائلا إن الديمقراطية "قد تنحني إذ قررت الاستسلام للخوف"، في إشارة منه إلى الفترة التي أعقبت الانتخابات الرئاسية الأخيرة، كما اعتبر أن أمريكا لم تدخل بعد مرحلة "ما بعد العنصرية" كما كان متوقعا بعد وصوله للسلطة.

المصدر : CNN Arabic