عزل رئيسة المحكمة العليا في الفلبين
عزل رئيسة المحكمة العليا في الفلبين

عزلت المحكمة العليا الفلبينية، اليوم الجمعة، رئيسة المحكمة ماريا لورديس سيرينو، التي تعتبر من اوضح أهم منتقدي الرئيس رودريجو دوتيرتي، في تصويت اعتبره نشطاء بمثابة "شهادة رحيل للديمقراطية" في البلاد.

وكانت سيرينو، أول امرأة ترأس السلطة القضائية، تترأس جلسة المحكمة العليا عندما صوت القضاة بواقع 8 إلى 6 للإطاحة بها بسبب عدم إعلانها عن جميع أصولها المالية.

وقالت المحكمة في قرارها، وفقا للمتحدث باسم المحكمة العليا تيودوري تي: "خلصنا إلى أن سيرينو غير مؤهلة ومن ثم تم الحكم عليها بأنها مذنبة بالقيام بصورة غير قانونية بتقلد وممارسة منصب رئيسة المحكمة العليا".

وأضافت: "وفقا لذلك .. يتم إقصاء سيرينو واستبعادها، ويتم تطبيق هذا القرار على الفور دون الحاجة إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات من المحكمة".

وصرح المعسكر المؤيد لسيرينو إنه يفكر في تقديم طلب لإعادة النظر في ذلك الحكم ، وهو أمر يسمح به القانون.

وأشارت المحامية جوسيلي دينلا ، المتحدثة باسم سيرينو ، إلى أن نتائج التصويت كانت متقاربة للغاية، مضيفة: "نأمل أن يغير القضاة رأيهم. هذا القرار خاطئ".

وأضافت "لم نفاجأ بالقرار لأنه كان متوقعا". لكن رئيسة المحكمة العليا كانت تأمل في أن يفعلوا ما هو صحيح".

وندد نشطاء بذلك القرار، وقالوا إن "القضاء فقد استقلاليته".

ويصر الرئيس دوتيرتي على أنه لم يكن وراء التحركات ضد سيرينو لكنه اقر بأنه يريد التخلص منها وتعهد بالعمل على إبعادها.

وأثارت سيرينو غضب دوتيرتي بسبب انتقادها لحملة إدارته ضد المخدرات غير القانونية وإعلانه الأحكام العرفية في منطقة مينداناو جنوب البلاد.

المصدر : بوابة الشروق