منظمة الأمم المتحدة للطفولة: 770 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد في الكونغو
منظمة الأمم المتحدة للطفولة: 770 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد في الكونغو
نوهت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، اليوم الجمعة، أن نصف الأطفال على الأقل ممن هم دون سن الخامسة بمنطقة كاساي في وسط الكونغو (حوالى 770 ألفا)، يعانون من سوء التغذية الحاد. 

ويعاني حوالي 400 ألف منهم من سوء التغذية الحاد ومن خطر الموت في منطقة الأحراش الشاسعة التي تغطي منطقة تعادل حجم ألمانيا وهي مسرح الصراع اوضح ميليشيات مناهضة للحكومة تسمى كاموينا نسابو والجيش.

وقالت فاتوماتا ندياي، نائبة مدير اليونيسف في بيان: "لقد قضى آلاف الأطفال المشردين شهورًا دون الاستـيـلاء علـى الخدمات التي يحتاجونها - مثل الرعاية الصحية ومياه الشرب المأمونة والتعليم – وتضررت سلامتهم بشكل هائل".

وحذرت ندياي من أنه ما لم يتم اتخاذ إجراء عاجل، فإن عدد وفيات الأطفال قد يرتفع بشكل كبير.

وفر مئات الآلاف من الأشخاص من منازلهم بسبب النزاع العنيف في كاساي منذ عام 2016. ويحتاج حوالي 3.8 مليون شخص، بما في ذلك 2.3 مليون طفل إلى مساعدات إنسانية، وفقًا لليونيسف.

وتفاقم اختفاء الأمن الغذائي على نطاق واسع بانخفاض حاد في إنتاجية الأراضي بسبب التشريد.

في مؤتمر عقد في جنيـف في منتصف أبريل الماضي، تعهدت البلدان المانحة بأقل من ربع مبلغ 2.2 مليار دولار طلبته الأمم المتحدة لمساعدة ملايين الأشخاص الذين يعانون من صراعات في الكونغو، بما في ذلك في كاساي.

وقاطع المؤتمر حكومة الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا وسط ادعاءات بأن الأمم المتحدة تبالغ في الوضع.

المصدر : بوابة الشروق