مئات من عناصر الْجَيْـش العراقي يطالبون بإعادتهم إلى الخدمة
مئات من عناصر الْجَيْـش العراقي يطالبون بإعادتهم إلى الخدمة

طالب المئات من عناصر الجيش والشرطة السابقين، بإعادتهم الى وظائفهم، بعد فصلهم إثر سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي على مناطق واسعة من الاراضي شمالي وغربي البلاد

وقررت وزارتا الداخلية والدفاع، فصل عشرات الآلاف من عناصرهما من محافظات نينوى وصلاح الدين (شمال)، والأنبار (غرب)، وديالى (شرق)، على فترات مختلفة بدأت نهاية عام 2014، بعد ان اتهامهم بالتخاذل بأداء الواجب الأمني.

واحتشد عناصر الجيش والشرطة المفصولين، في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، ورفعوا شعارات تطالب بعودتهم الى الخدمة، وسط اجراءات أمنية مشددة اتخذتها قوات تابعة لقيادة عمليات بغداد.

وصرح الشرطي المفصول، مجيد الياسري، لـ"الأناضول"، إن "المئات منذ سنوات ينتظرون قرار يصدر من العبادي لإنصافهم وإعادتهم الى الخدمة في الجيش والشرطة، الآن نحن نرى أن سجناء يطلق سراحهم بقانون العفو، لذا أسوة بهم نريد قانونا خاصا يسمح لنا بالعودة الى وظائفنا".

وتابع ان "عددا كبيرا منا تعرض للظلم بعد أن فصل من الخدمة وهو في إجازة رسمية، أو انتقل من موقع عسكري الى آخر بأمر من قادة الأمن".

وكشف خالد العبيدي وزير الدفاع العراقي السابق عام 2016 عن إلغاء عقود أكثر من 100 الف عنصر من المؤسسة العسكرية بوزارته، ممن هربوا من الخدمة بعد سيطرة "داعش" على شمالي وغربي البلاد، صيف 2014.

المصدر : الوطن