تجمع العلماء في لبنان: قضية فلسطين تبقي العنوان الأول لكل المراحل
تجمع العلماء في لبنان: قضية فلسطين تبقي العنوان الأول لكل المراحل

عقدت الهيئة الإدارية في "تجمع العلماء المسلمين في لبنان" اجتماعها الأسبوعي وتدارست الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة وصدر عنها بيان اعتبر أن "قضية فلسطين تبقي العنوان الأول لكل المراحل التي مرت وتمر بها الأمة وخاصة في هذه المرحلة الحساسة من تاريخنا".

وأشار إلى أن "عودة القضية الفلسطينية لتتصدر الواجهة هي واحدة من نتائج الانتصارات التي حققها محور المقاومة، فبعد سلسلة الهزائم التي مني بها محور الشر الأمريكي في سعيه لتقسيم العالم العربي وفرض الكيان الصهيوني علينا، وبتواطؤ من حكام أكثر البلدان العربية، أتي إعلان ترامب إرسال سفارة بلاده في الكيان الغاصب إلي القدس الشريف ليعيد بغبائه إلي الأمة روح النضال والجهاد من جديد وليقع في شرك هو نصبه لنفسه فلم يستطع حتي المتواطئ معه في هذه المؤامرة أن يحتوي تداعيات هذا القرار الجائر وتوفرت فرصة تاريخية لمحور المقاومة لإعادة توجيه البوصلة في الاتجاه الصحيح وتتوحد الأمة تحت لواء القضية وتتراجع إلى الوراء العصبيات علي اختلافها'.

وأعلن التجمع أن "شعب فلسطين أثبت من خلال حضوره المستمر في الساحات وعدم التراجع أمام الضغط الصهيوني أن هذا الشعب لو توفر له الدعم الملائم لاستطاع أن يغير وجه التاريخ، فهو يمتلك عزيمة وشجاعة قل نظيرهما، وعلي الأمة واجب شرعي وقومي وإنساني في توفير كل الدعم اللازم لهذا الشعب".

واعتبر أن "إعلان ترامب أنه سيقطع عن السلطة الفلسطينية المساعدات التي يقدمها لها نتيجة لموقفها من قراره هو كشف للوجه القبيح له ولدولته التي تمارس الابتزاز المالي والضغط الاقتصادي لفرض قرارات علي الشعوب الحرة التي ترفض المساومة على قضاياها المصيرية".

 

المصدر : الوطن