إيران تتأهب لـ"جمعة غضب".. والنظام "يتسلح" بمؤيديه
إيران تتأهب لـ"جمعة غضب".. والنظام "يتسلح" بمؤيديه

 عززت قوات الأمن الإيرانية من وجودها في عدد من المناطق التي تشهد اضطرابات منذ أيام عدة، وسط ادعاءات عن عودة الهدوء، فيما ينظم المؤيدون لنظام الملالي تظاهرات جديدة دعمًا لحكومة حسن روحاني.

أوضح فيديو، نشره ناشطون في مدينة شهر ابريشم، إقدام السلطات على إرسال تعزيزات أمنية، ومركبات مصفحة إلى عدد من مناطق الاضطرابات، وذلك وسط مخاوف من اندلاع تظاهرات حاشدة بعد صلاة الجمعة.

نوهت تقارير، على وسائل التواصل الاجتماعي، أن المعارضين للتسلسل الهرمي الديني يعتزمون عرقلة صلاة الجمعة بهتافات مناهضة للنظام، وربما تقع معارك اوضح مؤيدي ومعارضي النظام.

وألقت السلطات الإيرانية القبض على مئات المواطنين خلال تظاهرات جابت شوارع العاصمة ومدنًا أخرى، ندد خلالها المحتجون بفساد النظام الإيراني، وأحرقوا صور

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
المرشد الأعلى علي خامنئي.

وفي وقت سابق، عرض مليشيات ايـران الثوريـة في إيران قوات في عدد من الأقاليم لإخماد الاحتجاجات التي أقلقت القيادة الدينية للبلاد.

وصرح قائد مليشيات ايـران الثوريـة، الميجر جنرال محمد علي جعفري، إنه أرسل قوات إلى أقاليم أصفهان ولورستان وهمدان لمواجهة "الفتنة الجديدة" بحسب تعبيره.

وقتل أكثر من 21 شخصًا من جراء قمع المظاهرات، وقع أغلبهم في تلك الأقاليم، ما أعاد إلى الذاكرة القمع الوحشي للأجهزة الأمنية، وعلى رأسها مليشيات ايـران الثوريـة، لانتفاضة 2009، التي قتل خلالها عشرات المتظاهرين.

وتحولت الاحتجاجات، التي بدأت الأسبوع الماضي بسبب الإحباط من الأزمات الاقتصادية، التي يعاني منها الشباب والطبقة العاملة، إلى انتفاضة ضد السلطات والمزايا التي تتمتع بها النخبة، خصوصًا المرشد علي خامنئي.

المصدر : الوفد