جلسة لمجلس الأمن حول إيران.. واحتمال عقوبات على القمع
جلسة لمجلس الأمن حول إيران.. واحتمال عقوبات على القمع

يستعد مجلس الأمن الدولي لعقد جلسة طارئة حول إيران، الجمعة، حثت إليها الولايات المتحدة الأمريكية، في حين ألمحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت، إلى احتمال أن تفرض واشنطن عقوبات جديدة على مسؤولين إيرانيين متورطين في قمع الاحتجاجات.

والجلسة التي يتوجب أن تؤكدها الرئاسة الكازاخستانية الدورية للمجلس ستعقد الجمعة عند الساعة 20:00 بتوقيت جرينتش.

واعتبرت روسيا المقترح الأمريكي الداعي لعقد اجتماع غير عادي لمجلس الأمن الدولي لبحث الاضطرابات في إيران "ضار ومدمر"، حسب ما نقلت وكالة الإعلام الروسية عن سيرجي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي.

وصرح ريابكوف وفقا لما أوردته الوكالة "لا نرى دورا لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في هذا الشأن".

وأعلن قائلا "الشؤون الداخلية لإيران ليس لها علاقة بدور مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (وهو) حفظ السلام والأمن الدوليين".

وكانت نيكي هيلي السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة صرحت في وقت

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
سابق من الأسبوع الجاري، إن بلادها تسعى إلى عقد اجتماعات طارئة بشأن إيران بمقر الأمم المتحدة في نيويورك وبمجلس حقوق الإنسان في جنيـف. حسب ما قدمت عنها رويترز.

وخرجت احتجاجات مناهضة للحكومة في مدن وبلدات إيرانية خلال الأيام القليلة الماضية مما أسفر عن مصرع 21 شخصا.

وفي تعليقه على احتمال أن تفرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على إيران صرح المسؤول الروسي، إن مثل هذه الوسائل "غير شرعية".

كانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت ألمحت إلى احتمال أن تفرض واشنطن عقوبات جديدة على مسؤولين إيرانيين متورطين في قمع الاحتجاجات.

وكان ريابكوف صرح في وقت سابق الخميس إنه لا يصح للولايات المتحدة أن تتدخل في الشؤون الداخلية الإيرانية وإن مُوسْكُـوُ ستظل ملتزمة بالاتفاق الدولي المبرم عام 2015 اوضح إيران والقوى العالمية
ووافقت فيه طهران على كبح برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الدولية.

المصدر : الوفد