«الرئيس الأمريكي»: بعد اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل: ملتزم بحل الدولتين
«الرئيس الأمريكي»: بعد اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل: ملتزم بحل الدولتين
أثبت الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إليها، لا يعني اتخاذ أية مواقف حيال الوضع النهائي لتسوية القضية الفلسطينية، بما في ذلك الحدود المتنازع عليها.

وأعلن «ترامب»، في مؤتمر صحفي، مساء الأربعاء، أن حدود الدولتين تعود للأطراف المعنية، مؤكدًا التزام لولايات المتحدة بالتوسط وتسهيل اتفاق سلام يصب في مصلحلة الطرفين.

وتابع: «أعد ببذل قصارى جهدي للمساعدة على بناء اتفاق السلام، والقدس تعتبر اوضح اكثر المسائل حساسية في هذه المحادثات».

وأكد على دعم الولايات المتحدة لحل الدولتين إذا ما وافق عليه الطرفين، داعيًا كافة الأطراف للحفاظ على الوضع الراهن في القدس والأماكن المقدسة والحرم الشريف.

وشدد على أن التزام إدارته بمستقبل للسلام والأمن في المنطقة، مستطردًا: «قد يكون هناك اختلاف في وجهات النظر حول هذا القرار، ولكني واثق بأننا سنعمل على تبديد هذه المخاوف».

وأوضح أن هذا القرار يمثل جهدًا جديدًا في المقاربة اوضح الفلسطينيين والإسرائيليين، مضيفًا أن نائبة سيزور الشرق الأوسط قريبًا.

المصدر : بوابة الشروق