«فتح»: قرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس يدمر حل الدولتين
«فتح»: قرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس يدمر حل الدولتين

نوهت قـنـاة «سكاي نيوز عربية»، في نبأ عاجل لها، بثته عبر موقعها الرسمي، اليوم الأربعاء، أن منظمة التحرير الفلسطينية "فتح" أثبتت أن قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يدمر أي فرصة لحل الدولتين.

ونقلت الفضائية على لسان صائب عريقات، أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية قوله إن قرار ترامب ينهي دور واشنطن بعملية السلام.

يأتي ذلك فيما حثت الفصائل الفلسطينية إلى يوم غضب وإضراب عام يوم غدٍ احتجاجًا على قرار ترامب.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن اعتبار بلاده القدس المحتلة عاصمةً لإسرائيل بدلًا من تل أبيب.

وأعلن ترامب، خلال كلمته، اليوم الأربعاء: «أعتبر ذلك بداية مبادرة جديدة للنزاع اوضح إسرائيل وفلسطين، والكونجرس سبق وأقر بضرورة اعتبار القدس عاصمةً لإسرائيل قبل 20 عامًا، بعدها تم تصويت من مجلس الشيوخ على ذلك».

وتابع: «كل رؤساء أمريكا السابقين أجلوا اتخاذ هذا القرار، على اعتبار أن التأجيل يسهم في عملية السلام، والبعض يقول إنهم كانوا جبناء، الرؤساء السابقون لم يفوا بالعهد، لكني أفي بعهدي الآن».

وواصل: «الوقت حان للاعتراف رسميًا بالقدس عاصمةً لدولة إسرائيل».

وأكد ترامب أن اتخاذ القدس عاصمةً لإسرائيل شيء صحيح للغاية، مطالبًا وزارة الخارجية الأمريكية بدء التحضيرات لنقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى القدس بدلًا من تل أبيب، وصرح: «سوف نبدأ فورًا في توفير التجهيزات اللازمة لنقل السفارة، اعتبر ذلك مساهمةً كبيرة لإحلال السلام اوضح إسرائيل وفلسطين، هذا القرار لا يرمي للابتعاد عن اتفاق السلام الدائم، فهذا الاتفاق شيء كبير بالنسبة لإسرائيل وفلسطين على حدٍ سواء، ونلتزم بتسهيل اتفاق سلام مقبول للطرفين، وسنبذل كل ما نستطيع لأجل ذلك، وأمريكا تدعم حل الدولتين إذا اتفقا على ذلك، وندعو للهدوء ولأصوات التسامح، ونائب الرئيس سوف يزور المنطقة في الفترة القادمة للتأكيد على ما قررناه، وأدعو كل الأطراف إلى الحفاظ على الوضع القائم في القدس، ونجدد التزامنا بمعاونة دول المنطقة للقضاء على الإرهاب».

المصدر : التحرير الإخبـاري