مبادرة السلام العربية تعقد اجتماعا طارئا لمناقشة تطورات القدس المحتلة
مبادرة السلام العربية تعقد اجتماعا طارئا لمناقشة تطورات القدس المحتلة

تعقد لجنة مبادرة السلام العربية، اجتماعًا طارئًا، السبت القادم، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية بالقاهرة، على مستوى وزراء الخارجية للدول الأعضاء باللجنة، برئاسة المملكة الأردنية الهاشمية، وذلك للنظر في التطورات الخاصة بالقدس، في ضوء اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وصرح السفير سعيد أبو علي، الأمين العام المساعد، رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية: “إن اجتماعي وزراء الخارجية العرب الطارئ ولجنة مبادرة السلام العربية المقرران يوم السبت، يأتيان في ضوء الانشغال العربي بمتابعة المستجدات بشأن اعتزام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إرسال السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس”.

وأكد أن تلك الاجتماعات تكتسب أهمية في ضوء الأحداث بالغة الخطورة وتداعيتها المتنوعة بما تمثله من اعتداء جسيم على حقوق الشعب الفلسطيني وعلى حقوق العرب والمسلمين والمسيحيين باعتبار أن هذا الموقف الأمريكي هو انحياز أعمى إلى “احتكارية صهيونية إسرائيلية يهودية” لإرث إسلامي مسيحي للمقدسات.

وشدد على أن هذا الموقف يمثل اعتداء على الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني والأمة العربية، وانتهاكاً جسيما، غير مسبوق، للمواثيق الدولية، وقرارات الشرعية الدولية، والقانون الدولي، خاصة وأن من يقوم بهذا الانتهاك هي دولة دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي.

وأعلن “إن تلك الخطوة الأمريكية غير المسبوقة تتناقض مع سياسات الإدارات الأمريكية المتعاقبة منذ عام 1995، كما تتناقض وتنتهك أيضا الاتفاقيات التعاقدية بما فيها اتفاقية أوسلو التي نصت على أن تكون القدس أحد موضوعات التفاوض النهائي ومنع التصرف الأحادي في موضوع القدس مثل باقي الموضوعات الأخرى”.

رابط الخبر بصحيفة : مبادرة السلام العربية تعقد اجتماعا طارئا لمناقشة تطورات القدس المحتلة

المصدر : الوئام