استنفار أمنى فى إسـرائـيل واستدعاء قوات الاحتياط
استنفار أمنى فى إسـرائـيل واستدعاء قوات الاحتياط

اكدت وسائل إعلام إسرائيلية بأن أجهزة أمن الاحتلال رفعت حالة الاستنفار القصوى فى صفوفها واستدعت قوة من الاحتياط إثر تقديرات ألمحت إلى احتمال تدهور الأوضاع الأمنية، على خلفية إعلان مرتقب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، والإعلان عنها عاصمة لإسرائيل.

ونقلت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي عن مصادر في زعامة أركان الجيش تأكيده "أن قوات الشرطة من الشرطة الإسرائيلية والجيش وجهاز المخابرات الداخلية (الشاباك) ستضع قوات من الاحتياط على أهبة الاستعداد القصوى في القدس وفي مناطق التماس والاحتكاك في أرجاء الضفة الغربية، وذلك لتحريكها على وجه السرعة إذا ما شبت  مواجهات عنيفة مع الفلسطينيين تجاهلًا لقرار الرئيس الأمريكي".

وأضافت المصادر: "اتخذت التوصيات وهذا القرار في ختام مناقشات أجرتها هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي استمرت حتى منتصف الليلة الماضية تم خلالها تباحث فرص تدهور الأوضاع الأمنية خلال الأيام القادمة".

كما أثبت المصدر بحسب ما نقلت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي على "جاهزية الجيش للتصدي لأي مواجهات قد تندلع ميدانيا، استجابة للتصريحات والدعوات الصادرة عن الفصائل الفلسطينية والداعية إلى تصعيد الحراك من خلال فعاليات الغضب والمظاهرات".

وحذرت أجهزة الأمن الإسرائيلية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، من التداعيات المحتملة لاتخاذ هذا القرار.

وكان متحدث باسم البيت الأبيض قد أعلن، في وقت سابق، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيكـشـف يوم 6 ديسمبر الحالي، عن إرسال سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أجرى اتصالات هاتفية مساء أمس الاثنين، مع ملك الأردن والرئيس الفلسطيني ورئيس الحكومة الإسرائيلية وأخبرهم عن نيته إرسال السفارة الأمريكية إلى القدس، الأمر الذي تسبب ردود فعل كبيرة لدى قادة ومسئولين عرب.

المصدر : المصريون