الرئيس الأمريكي يدرس الاعتراف بالقدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل"
الرئيس الأمريكي يدرس الاعتراف بالقدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل"

صرح مسؤولون في البيت الأبيض الجمعة، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدرس طريقة يعلن بموجبها القدس عاصمة لإسرائيل، في خطوة تنهي سياسة أمريكية استمرت عقودا وتهدد بزيادة التوترات في الشرق الأوسط.


ورجح المسؤولون أن يصدر ترامب إعلانا الأسبوع القادم يسعى به إلى إحداث توازن اوضح المطالب السياسية في الداخل والضغوط المتعلقة بقضية تأتي في قلب الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وهو وضع القدس في أي تسوية قادمة.


وتوقعوا أن يؤجل ترامب تطبيق وعده فيما يتعلق بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، مشيرين إلى أن هذه السياسية مخالفة لما التزم به أسلاف ترامب الذين طالما أصروا على ضرورة تخصيص مسألة القدس عبر مفاوضات السلام.


وأكد المسؤولون أن من ضمن الخيارات الأخرى التي يدرسها ترامب إصدار تعليمات لمساعديه بتطوير طريقة طويلة الأجل بشأن إرسال السفارة، ليجعل نيته لتنفيذ ذلك واضحة.

 

اقرأ أيضا: العاهل الأردني يحذر من تداعيات إرسال السفارة الأمريكية للقدس


فيما خشي مسؤولون آخرين طلبوا عدم ذكر أسمائهم من أن الخطة لم تكتمل بعد وأن ترامب قد يغير أجزاء منها.


ومن المحتمل أن يثير قرار ترامب غضبا فلسطينيا وعربيا يقوض مسعى الإدارة الأمريكية باستئناف محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية المتوقفة منذ وقت طويل.


وكان ترامب قد تعهد في حملة الانتخابات الرئاسية العام الماضي بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، لكنه أرجأ في يونيو حزيران تطبيق ذلك، مشيرا إلى رغبته في إعطاء فرصة لحملة السلام التي يقودها صهره ومستشاره المقرب جاريد كوشنر.

المصدر : عربي 21