روسيا تندد بمنع "روسيا الْيَوْمُ" من تغطية أعمال الكونغرس الأمريكي
روسيا تندد بمنع "روسيا الْيَوْمُ" من تغطية أعمال الكونغرس الأمريكي

أعلـن الكرملين الخميس عن "خيبة أمل كبيرة" بعد سحب الترخيص الممنوح لقناة "روسيا اليوم" التلفزيونية لتغطية نشاط الكونغرس الأميركي، فيما خشي نواب روس من إجراءات مماثلة قد تطال وسائل الإعلام الأميركية.


ومن التداعيات الأخيرة لاتهام مُوسْكُـوُ بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية، أبلغت لجنة الصحافيين التي تنظم إعطاء التراخيص لتغطية عمل النواب الاميركيين فضـائية "روسيا اليوم" الأربعاء بانها صوتت بالاجماع على سحب الترخيص الممنوح لها بالتغطية.


واعتبر دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس فلاديميـر بوتيـن أن الخطوة جاءت "معاكسة لمبادىء حرية الصحافة وحرية التعبير".

 

وصرح "هذه خطوة غير ودية للغاية ونحن نشعر بخيبة أمل كبيرة".

 

واضاف "هذا النوع من القرارات العدائية وغير الديموقراطية لا يمكن أن يمر بدون رد".

 

واقترحت رئيسة شبكة "آر تي" مرغريتا سيمونيان في تعليق على تطبيق تلغرام أن يتم منع وسائل الاعلام الأميركية من تغطية نشاطات مجلـس النـواب الروسي.


وكتبت "ثمة ما ينبئني بأن الإعلام الأميركي سيبقى اليوم بدون أوراق اعتماد لدخول مجلس الدوما والمجلس الفدرالي".

 

وصرح الناطق باسم مجلس الدوما فياشيسلاف فولودين إن روسيا تدرس احتمالات رد مواز، كما نوهت وكالات أنباء روسية.


وصرح نائبه بيوتر تولستوي الذي شجع سابقا على إصدار تشريعات ضد الإعلام الأجنبي في روسيا "نحن لا نقبل بالمطلق حقيقة أن علينا أن نتخذ تدبيرا مماثلا بعيدا من الاجراءات الديموقراطية".

 

وكانت وزارة العدل الأميركية طلبت في بداية ايلول/سبتمبر من فضـائية "آر تي" تسجيل نشاطها في أميركا على قائمة "العملاء الأجانب" المخصصة لجماعات الضغط التابعة لحكومات أجنبية.


وجاء هذا بعدما اعتبرت وكالات استخبارات أميركية ان القناة الروسية هي "آلة الدعاية السياسية الدولية الرئيسية للكرملين"، وأنها لعبت دورا في قرصنة مُوسْكُـوُ للانتخابات الرئاسية عام 2016 وفي جهود التضليل لمصلحة دونالد ترامب.

 

وبعد تسجيل "آر تي" في 13 تشرين الاول/نوفمبر ك"عميل أجنبي" في واشنطن، أقر النواب الروس قانونا لإجبار الإعلام الأجنبي في روسيا على أن يتسجل "كعميل أجنبي".

 

ووقع بوتين السبت القانون الجديد. كما تم تحذير إذاعات "صوت أميركا" الممولة من الحكومة الأميركية و"اوروبا الحرة" و"ليبرتي" من انه يتوجب عليها التسجيل بحسب التصنيف الجديد.

المصدر : عربي 21