مجموعة مناهضة للمسلمين تتبنى اعتداءات بالمطرقة في فرنسا
مجموعة مناهضة للمسلمين تتبنى اعتداءات بالمطرقة في فرنسا

أعلنت مجموعة غير معروفة مناهضة للمسلمين في فرنسا مسؤولياتها عن اعتداءات بالمطرقة استهدفت بعض الأشخاص وتوعدت بشن المزيد منها وذلك في رسائل أرسلتها خلال اليومين الماضيين لصحيفة «لو بيان بوبليك الفرنسية».

وأبرزت وسائل الأعلام الفرنسية تلقي الصحيفة المشار إليها الخميس رسالة بصوت اصطناعي تتبنى خلالها مجموعة غامضة تطلق على نفسها اسم «فرقة الدفاع عن الشعب والوطن الفرنسي» اعتداء بالمطرقة استهدف امرأة ورجلين في جامعة «بورجوني» (وسط شرق) المعروفة بكونها رمزا لتعدد الثقافات، ولكنه أسفر عن اصابات طفيفة.

وأكدت هذه المجموعة عزمها المواجهة لما سمته «لأسلمة فرنسا» «وأنها اختارت الضحايا على أساس ارتداء الحجاب أو لون بشرتهم، وتلقت صحيفة «لو بيان بوبليك» الجمعة رسالة إلكترونية أخرى أعلنت فيها هذه المجموعة إعجابها بالارهابي أندرس بريفيك المنتمي لليمين المتطرف، الذي قتل 77 شخصا في النرويج عام 2011.

علي الجانب الاخر، أثبت مدعي عام ديجون اريك ماتي انه من السابق لأوانه الحكم على صحة هذا التسجيل، لافتا إلى أن تلك المجموعة غير معروفة على المستوى المحلي والوطني وإلى ان التحقيق عهد للشرطة القضائية.

وأشار المدعي العام إلى وجود شكوك حول صلة هذه المجموعة بالاعتداءات الني نسبتها لنفسها، إلا ان التصريحات الصادرة عنها والتي تتضمن تهديدات بالقتل والتحريض على الكراهية العنصرية يعاقب عليها القانون، معربا عن استتغرابه ازاء القترة الزمنية اوضح الاعتداءات واعلان المسؤولية عنها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم