ميانمار: بنجلاديش تؤخر إعادة الروهينجا
ميانمار: بنجلاديش تؤخر إعادة الروهينجا
حملت ميانمار بنجلاديش مسؤولية تأخير البدء في إعادة مئات الآلاف من اللاجئين الروهينجا المسلمين وقالت إنها تخشى أن تكون داكا تماطل حتى تحصل على أموال المساعدات الدولية.

وكان أكثر من 600 ألف من الروهينجا قد فروا من ميانمار التي يغلب البوذيون على سكانها إلى بنجلادش منذ أواخر أغسطس الماضي.

جاءت موجة النزوح هربا من عنف عرقي صاحب عملية عسكرية لمحاربة متمردين بعد أن شن متشددون من الروهينجا هجمات على مواقع أمنية في ولاية راخين.

وصرح زاو هتاي المتحدث باسم زعيمة ميانمار أونج سان سو كي إن بلاده مستعدة للبدء في عملية إعادة اللاجئين في أي وقت على أساس بنود اتفاق بشأن عودة الروهينجا إلى ميانمار تم التوصل إليه في أوائل التسعينيات.

وأعلن في تصريحات للصحفيين أمس الثلاثاء أن بنجلايدش لم تقبل بتلك البنود حتى الآن.

وفي الأسبوع الماضي تم توقيع مذكرة تفاهم حول مواقع الاتصال الحدودية مع وزير داخلية بنجلادش أسد الزمان خان في أعقاب محادثات في نايبيتاو عاصمة ميانمار لكن لم يحدث أي تقدم فيما يتعلق بإحياء الاتفاق القديم.

وربط زاو هتاي التأخير من جانب بنجلاديش بالأموال التي قدمها المجتمع الدولي حتى الآن للمساعدة في بناء مخيمات ضخمة لاستيعاب اللاجئين الروهينجا.

وكانت حكومة بنجلادش أصدرت بيانا يوم الخميس صرحت فيه إن ميانمار لم توافق على عشر نقاط طرحها وزير الداخلية في المباحثات التي جرت الأسبوع الماضي بما فيها التنفيذ الكامل لتوصيات اللجنة الاستشارية لولاية راخين التي رأسها كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة من أجل إعادة اللاجئين على أسس تضمن تواصـل العودة.

وصرح خان لوسائل الإعلام في بنجلادش يوم الجمعة إن الجانبين عجزا عن تكوين مجموعة عمل مشتركة لكنه أعلن أن من المرتقب تشكيلها قبل سفر وزير الخارجية أبو الحسن محمود علي إلى ميانمار في 30 نوفمبر.

وتقول حكومة ميانمار إنها ستقبل عودة من يتأكد أنه كان يعيش في أراضيها.

وصرح زاو هتاي إن ميانمار لا تزال في انتظار قائمة بأسماء اللاجئين الروهينجا من بنجلاديش.

المصدر : صدي البلد