طالبان تستعيد قوتها في أفغانستان.. أرتفاع الهجمات الإرهابية ردًا على العمليات العسكرية الأمريكية
طالبان تستعيد قوتها في أفغانستان.. أرتفاع الهجمات الإرهابية ردًا على العمليات العسكرية الأمريكية

اعتبر المفتش الأمريكي العام المختص بإعادة إعمار أفغانستان، في تقرير أصدرته مكتبه، إن حركة طالبان زادت من نشاطها خلال الفترة الماضية، وزادت من مساحة الأراضي التي تسيطر عليها، أو التي تتمتع بنفوذ فيها خلال الستة الأشهر الماضية فقط، وهو الأمر الذي يهدد بمزيد من القلق في البلاد وتصاعد وتيرة العنف والأعمال الإرهابية، وبالتالي زيـادة فاتورة الدماء المهدرة. 

ذكر تقرير المفتش الأمريكي بأنه حتى أغسطس الماضي كانت 13 في المائة من407 مناطق في أفغانستان تخضع لسيطرة، أو نفوذ طالبان مقابل 11 بالمائة في فبراير، ما يعني أن 700 ألف شخص إضافيين يعيشون في مناطق تتمتع فيها طالبان بقدر من النفوذ على الأقل.

وهز هجوم انتحاري العاصمة كابول، عندما فجر انتحاري نفسه، مما أدى إلى مصرع ثمانية أشخاص وإصابة عدد آخر.. وأعلن تنظيـم الدولـة الإسـلاميـة المسئولية عن الهجوم.

وكان مسئولون أمنيون أفغان وغربيون قالوا في الأيام القليلة الماضية إنهم يتوقعون مزيدا من الهجمات في أفغانستان، رداً على الضغوط التي تواجة لها طالبان والجماعات المتشددة الأخرى نتيجة أرتفاع الضربات الجوية الأمريكية.

ونقلت رويترز عن تقرير المفتش العام الأمريكي أيضا أن هناك أرتفاع بنحو 52 في المائة في الضحايا المدنيين، بسبب الضربات الجوية التي نفذها التحالف والقوات الأفغانية في أول 9 شهور من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة من عام 2016.

المصدر : صدي البلد