رئيـس مجلـس النواب الأوروبي يدعو لخطة «مارشال» في أفريقيا
رئيـس مجلـس النواب الأوروبي يدعو لخطة «مارشال» في أفريقيا

حث أنطونيو تاجاني رئيس مجلـس النـواب الأوروبي إلى وضع استراتيجية تنمية شاملة لإفريقيا.. وصرح تاجاني في تصريحات له خلال زيارته إلى تونس، إنه سيعمل على تخصيص مساعدات تنموية لهذا الغرض بقيمة 40 مليار يورو في موازنة الاتحاد الأوروبي للفترة اوضح 2020 و2026.

أعلـن السياسي الأوروبي المحافظ عن اعتقاده بأنه يجب على الاتحاد الأوروبي أن يطور استراتيجية مشتركة ويضع طريقة مارشال لأفريقيا لدعم التطور الاقتصادي في إفريقيا وللتصدي أيضًا للهجرة والإرهاب، بحسب دويتش فيله.

وطالب تاجاني بإنعاش الاستثمارات الخاصة في إفريقيا من خلال ضخ أموال بدلا من الاقتصار على بعض المشروعات التنموية المنفصلة.

وكان وزير التنمية الألماني جيرد مولر قد حث في وقت سابق هذا العام إلى اعتماد "طريقة مارشال مع أفريقيا" لإعادة هيكلة شاملة للمساعدات الاقتصادية، من أجل مساعدة الدول الأفريقية على توفير فرص عمل واستقرار للشباب بدل أن يجازفوا في رحلات الموت عبر البحر الأبيض المتوسط نحو أوروبا.

وصرح "تاجاني" إن المؤسسات الأوروبية مهتمة بالحد من مشكلة البطالة في تون، وأنها مهتمة بتعزيز نشاطها هناك، وهو ما من شأنه أن يسهم في تطوير تبادل الخبرات والمهارات وتشغيل الشباب. وأعلن رئيس مجلـس النـواب الأوروبي، إثر لقائه الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي "سيشجع هذا (الشباب) على بعث مشاريع صغرى ومتوسطة وتدعيم الدورة الاقتصادية في تونس والحد من مشكلة البطالة".

وفي كلمة له أمام مجلـس النـواب التونسي شدد رئيس مجلـس النـواب الأوروبي على ضرورة المضي قدما في مكافحة شبكات تهريب البشر والهجرة غير الشرعية، في ظل الارتفاع اللافت لعدد القوارب المنطلقة من السواحل التونسية على مدى الأشهر الثلاثة الأخيرة.

وأكد أيضا دعم جهود دول الاتحاد الأوروبي ودول جنوب المتوسط لوقف تدفق المهاجرين عبر البحر.

وفي سياق آخر، أعلنت وزارة الدفاع التونسية عن إنقاذ 58 تونسيا من المهاجرين غير الشرعيين خلال محاولتهم الهجرة عبور البحر إلى السواحل الإيطالية.

وأوضحت الوزارة بأن وحدات من جيش البحر أنقذت المهاجرين، بينما كانوا على قارب تعرض لعطب على بعد 100 كيلومتر من سواحل مدينة صفاقس. وكان المهاجرون، الذين تم نقلهم إلى قاعدة بحرية في صفاقس، يحاولون الوصول خلسة إلى السواحل الإيطالية، بحسب نفس المصدر.

المصدر : صدي البلد