باوزا: مواجهة العراق أصعب من السُّعُــودِيَـةَ
باوزا: مواجهة العراق أصعب من السُّعُــودِيَـةَ

صرح مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم، الأرجنتيني إدغاردو باوزا، إن مباراة المنتخب مع نظيره العراقي، غداً، في العاصمة الأردنية عمان، ضمن الجولة الأخيرة للتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم «روسيا 2018»، ستكون أصعب من المباراة الماضية أمام الأخضر السعودي، كون الأبيض سيلعب خارج أرضه، إضافة للظروف التي يواجهها بغياب بعض العناصر الأساسية، مشيراً إلى أنه يواجه منتخباً يختلف تماماً عن المنتخب السعودي، نظراً لاعتماد «أسود الرافدين» على اللياقة البدنية والكرات الطويلة، معتبراً أن الفوز الأخير على يمثل حافزاً معنوياً للاعبين للتفوق في مباراة العراق، مشدداً على أنه سيعتمد على اللعب الجماعي في ظل غياب بعض العناصر الأساسية. وصرح باوزا في تصريحات صحافية: «لدي 24 لاعباً في قائمة المنتخب، واللاعب الأكثر جاهزية سيجد نفسه في تشكيلة المنتخب في مباراة العراق، وسأعتمد أكثر على اللعب الجماعي».

المدرب الأرجنتيني:

• سنعتمد على اللعب الجماعي في ظل غياب عناصر مؤثرة.

• الفوز على منتخب السعودية حافز للتفوق في الجولة الأخيرة.

•  الأكثر جاهزية سيجد نفسه في التشكيلة الأساسية.

وفيما إذا كان قلقاً من غيابات مؤثرة في صفوف المنتخب، صرح إن «أي مدرب تزعجه الغيابات، خصوصاً أنني دائماً أفضل الاستقرار على تشكيلة واحدة، وهذه الظروف خارجة عن إرادتنا، لكن هذه الأمور التي تواجه المنتخب تعتبر من ضمن اختصاصاتي كمدرب، وسأعمل على حلها».

وكانت بعثة المنتخب قد غادرت الى العاصمة الأردنية عمان، أمس، وينتظر أن يكون الأبيض قد أدى حصة تدريبية خفيفة. واستبعد باوزا لاعب العين إسماعيل أحمد بداعي الإصابة، فيما تم استدعاء زميله في الفريق خالد عبدالرحمن، ويغيب عن المنتخب الى جانب مبخوت ومحمود خميس وعمر عبدالرحمن، كل من الحارس علي خصيف وخميس اسماعيل. وعما إذا كان سيقوم بإجراء تغييرات كبيرة على طريقة اللعب التي سيعتمدها أمام العراق في ظل الغيابات الأخيرة في المنتخب، صرح باوزا: «لم أحدد الطريقة التي سنلعب بها أو العناصر التي ستخوض المباراة، وهل سنلعب بالنهج التكتيكي نفسه الذي خضنا به مباراة السعودية أم سنقوم بتغييره». وأشار مدرب المنتخب إلى أن الحماسة والجهد الكبيرين من اللاعبين، إضافة إلى الانضباط التكتيكي والتركيز من قبل اللاعبين، هي التي صنعت الفارق في مباراة المنتخب أمام السعودية وأدت الى تفوقه في اللقاء. وعما إذا كان يتصور بان صورة المنتخب كانت ستتغير لو تولى تدريبه منذ فترة كافية قبل مباراة تايلاند، صرح باوزا: «صدري كان ضيقاً في مباراة تايلاند التي لم نفز فيها، خصوصاً بعد الظروف التي واجهتنا قبل المباراة».

وعن مدى تأثير غياب بعض العناصر، خصوصاً المدافع محمود خميس لاسيما بعد الأداء الرائع الذي قدمه في مباراة السعودية، أثبت باوزا أنه ورغم أن محمود خميس لاعب جيد ويتميز بإجادة الكرات الهوائية، الا أنه يجب ألا ننسى أيضاً أن المهاجم علي مبخوت سيغيب هو الآخر عن هذه المباراة. وعن درجة التفاهم بينه واوضـح اللاعبين، صرح: «رغم الفترة القصيرة التي قضيتها في تدريب المنتخب، إلا أن ردة فعل اللاعبين واستيعابهم لخطط اللعب كانت جيدة»، معتبراً أن ذلك هو الأهم بالنسبة له، مشدداً على أنه لايزال أمامه عمل كبير يحتاجه المنتخب حتى يتدرج أكثر. واعتبر مدرب المنتخب الفوز على المنتخب السعودي بهدفين مقابل هدف في الجولة الماضية «مهماً جداً»، خصوصاً أن هذا الفوز أتي بعد نحو 10 سنوات لم يتمكن خلالها منتخب الإمارات من الفوز على منتخب السعودية في تصفيات كأس العالم. وأوضح أن «الفوز مهم وحافز معنوي للجميع، كما أنه سيعزز العمل الذي أخطط له مع اللاعبين».

المصدر : الإمارات اليوم