ليفـربـول طلب من برشـلونـة 200 مليون يورو مقابل كوتينيو
كتب: إفي
ليفـربـول طلب من برشـلونـة 200 مليون يورو مقابل كوتينيو كتب: إفي
كتب: إفي

كشف مدير الرياضات الاحترافية بنادي ألبرت سولير اليوم السبت أن ليفربول طلب من البرسا خلال الساعات الأخيرة من الليلة الماضية، مع انتهاء سوق الانتقالات الصيفي، 200 مليون يورو مقابل انتقال لاعبه البرازيلي فيليبي كوتينيو لصفوف البلاوجرانا.

وأكد سولير "في اللحظة الأخيرة بعد أسابيع من العروض والمفاوضات، طلب منا ليفربول مبلغ 200 مليون يورو مقابل كوتينيو وقررنا عدم القيام بالعملية".

وأبرز المسؤول الرياضي بالبلاوجرانا أن السوق بات يعاني من تضخم كبير، موضحا "ما حدث في السوق هذا العام يقودنا إلى أعتاب نموذج مختلف تماما".

وأعلن "كنا نحن أصحاب الأندية التقليدية الذين نقود هذ العمليات، لكن الأمر لم يعتبر كذلك، الآن باتت الدول هي المحرك الرئيسي للأمور، وكذلك صناديق الاستثمار والأثرياء".

وفي مؤتمر صحفي عقده برفقة السكرتير الفني لبرشلونة، روبرت فرنانديز، طمأن سولير مشجعي البلاوجرانا على مستقبل نجم الفريق، الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وصرح سولير "حين أعلنا عن التوصل لاتفاق (لتجديد عقد ميسي) هذا يعني أن هناك اتفاقا اوضح الطرفين ونحن متوقفون على توقيع العقد فقط. لا توجد أي مشكلة. التوقيع سيجري قريبا، إذا لم يتم التوقيع قبل ذلك فهذا كان بسبب الجولات ومباريات المنتخبات".

وعن البرازيلي نيمار دا سيلفا، أوضح المسؤول الرياضي أن نادي برشلونة علم بشأن رغبة نجم السيليساو في الرحيل عن البرسا للانتقال إلى باريس سان جيرمان أواخر يوليو الماضي وليس قبل ذلك.

وأوضح أن الشائعات بدأت أواخر يوليو خلال جولة البلاوجرانا بالولايات المتحدة للإعداد للموسم الجديد، واستطرد "لكننا لم نتلق أي معلومات حيال الأمر قبل هذا الوقت. اللاعب اتخذ قرارا واللاعب هو الوحيد المسؤول عنه وهو الذي يقرر ما إذا كان يرغب في الرحيل".

وأكد بشكل قاطع "لم تكن لدينا معلومات قبلها بأشهر، هذا غير صحيح".

وأشار سولير إلى أنه طالب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) والاتحاد الدولي للعبة (فيفا) والاتحاد الأوروبي للأندية بتحليل ما بات يحدث مؤخرا في سوق الانتقالات الرياضية، داعيا إلى توحيد القواعد في كل مكان.

وأقر سولير بأن البرسا أبرم أغلى صفقة في تاريخه حين ضم الفرنسي عثمان ديمبيلي من بوروسيا دورتموند (105 مليون يورو بالإضافة لمتغيرات)، لكنه أثبت أنها لم تؤثر على الجدوى الاقتصادية للنادي الكتالوني، مبرزا أن "سن ديمبلي (20 عاما) يسمح لنا بإبرام صفقة بهذا الحجم وكان علينا أن نستثمر في الفريق".

كما كشف أن النادي كان بإمكانه ضم لاعبين اثنين أخرين -دون أن يحدد أسماء- مقابل 270 مليون يورو، لكنه ألمح إلى أن الإدارة لم ترد المخاطرة بمستقبل ناد يمتد تاريخه لأكثر من 100 عام.

وردا على سؤاله حول إمكانية نجاح عملية سحب الثقة من إدارة البلاوجرانا -التي بدأها أوجوستي بينيديتو ولويس جيلي- على خلفية القرارات التي جرى اتخاذها مؤخرا بالمؤسسة الكتالونية، صرح سولير إن "تقييم العمل يجب أن يتم نهاية الموسم".


المصدر : يالا كورة