البلجيكية تيام محط الأنظار في منافسات السباعي
البلجيكية تيام محط الأنظار في منافسات السباعي

 ربما حققت نفيساتو تيام مفاجأة بالفوز بذهبية منافسات السباعي في الأولمبياد العام الماضي، لكن تحطيمها لرقم قياسي قبل شهرين يؤكد أن ما حدث في ريو لم يكن وليد صدفة، لذا ستتركز الأضواء عليها في بطولة العالم لألعاب القوى في لندن مطلع الأسبوع القادم.

وفي ريو دي جانيرو أنهت البلجيكية تيام (22 عاماً) هيمنة جيسيكا اينيس هيل على منافسات السباعي في مفاجأة للجميع.

لكنها بددت أي شكوك حول جدارتها بالانجاز في آيار (مايو) الماضي عندما سجلت 7013 نقطة في لقاء غوتزيس في النمسا لتحتل المركز الثالث اوضح الأفضل على مر العصور في هذه المنافسات وتحطم الرقم القياسي لهذا اللقاء.

ويعني هذا أن تيام ستخوض منافسات بطولة العالم التي تنطلق يوم الجمعة وهي مرشحة بقوة للصعود لمنصة التتويج في السباعي.

وتبدأ المنافسات المرهقة في وقت مبكر السبت القادم بسباق 100 متر حواجز وتنتهي مساء الأحد القادم بسباق 800 متر.

وقالت ستيفاني نويل المسؤولة في «الاتحاد البلجيكي لألعاب القوى» اليوم (الثلثاء): «تتحلى نافي بالهدوء وهي تعرف ما يتوجب عليها فعله».

وأضافت لـ«وكالة الأنباء البلجيكية»: «لديها قوة تركيز هائلة وتدرك المطلوب منها لتكون في أفضل مستوى لكن نعرف جميعاً مدى صعوبة الوصول للميدالية الذهبية».

وستدخل تيام منافسات الوثب العالي للسيدات بعدما سجلت 1.98 متراً في غوتزيس، وهو ثالث أفضل رقم هذا العام.

وقالت بعد تحقيق أفضل أرقام شخصية في النمسا في سباقات 200 و800 متر و100 حواجز ورمي الرمح: «كانت منافسة رائعة ومذهلة حقا. جئت لأرى إلى أي درجة وصل مستواي وكنت أشعر بالخوف قليلاً بسبب إصابة خفيفة بالمرفق لكنني شعرت بالراحة بعد ذلك».

وكشفت أنها فازت بذهبية الأولمبياد على رغم إصابتها بتمزق في أربطة المرفق مما أشعرها بألم شديد عند رمي الرمح.

وربما ستنهي تيام، التي تدرس الجغرافيا في الجامعة، صيام بلجيكا الطويل عن الفوز بميدالية ذهبية في بطولة العالم لألعاب القوى والتي تقام كل عامين منذ انطلاقها في هلسنكي 1983.

ونالت بلجيكا الفضية الأولى قبل عامين في بكين عندما حصل فيليب ميلانوف على المركز الثاني في منافسات رمي القرص لتضاف إلى أربع برونزيات للبلد الأوروبي في الفترة اوضح 1987 و2011.

المصدر : الحياة