علاقة البدري بطاهر.. تحليل موقف وإجابات تأتي من إيطاليا
علاقة البدري بطاهر.. تحليل موقف وإجابات تأتي من إيطاليا

( تلقيت عروضا في شمال أفريقيا ومن الخليج .. عقدي ينتهي في يوليو القادم ) عباراتين أشعلتا النار في موكب الأهلي الهادىء الذي عرف إستقرارا لمدة ثمانية أشهر فقط منذ أن تولي البدري مسئولية الفريق

محمود طاهر رئيس مجلس إدارة الأهلي يميل بالأساس للمدربين الأجانب وبعد سلسلة من عدم التوفيق في نتائج الفريق صادف أن السبيل الأمثل هو جهاز حازم يقوم بربط أمور الفريق إداريا قبل الجزء الفني وفي مثل هذه الظروف من الطبيعي أن تلجأ لشخص يعرف ذلك جيدا بغض النظر عن مدي حبك له أو عدم إقتناعك به ( حسام البدري )

البدري الذي كان مرافقا لمانويل جوزيه طيلة عدة سنوات بالتأكيد تعلم منه الكثير في الجزء الفني والإداري وفي نفس الوقت هو يري أنه يستحق أرتفاع مالية في راتبه لتحقيقه إنضباط ونتائج وأداء هذا الموسم ( بإستنثاء أخر أربعة مباريات إضافة إلي مباراة الإسماعيلي في الدور الثاني )

البداية من إيطاليا

لوشيانو سباليتي بعدما ترك روسيا ظل بدون عمل حتي أعاده "روما" في فترة ( صعبة جدا ) بعد رحيل رودي جارسيا ..سباليتي أعاد كثيرا من التنظيم للفريق وإصطدم أيضا ب ( توتي ) مثلما إصطدم البدري ب( ببعض نجوم الفريق )

البدري نفسه عادت له الحياة ( لا تحدثني عن عروض من أندية الشركات ) فمن يجلس علي مقعد المدير الفني للأهلي أو الزمالك لا يشبعه سوي الجلوس علي مقعد المدير الفني للمنتخبات المصرية أو الرحيل للخارج حيث تكون الأموال هي الفائدة الحقيقية من التجربة

محمود طاهر صادف في البدري نموذجا أمثل لمن يقود في تلك الفترة ..والبدري إستفاد بالعودة مديرا فنيا للأهلي .الإثنين إستفادا ( طاهر صادف أخيرا من يتحمل مسئولية الفريق ) ( البدري عاد قبل أن تبتلعه أندية الشركات ) ولكن كالمعتاد المال سيتحدث عند نهاية العقد

البدري طالب بزيادة في راتبه خلال الموسم وعند التجديد يقال أنه سيطلب أرتفاع أخري ( هل هذا من حقه ؟ ) هو فقط من يقرر ما هو الملائم له ..وعلي الطرف الأخر أن يحسب النتائج جيدا في حالة الموافقة علي طلب الزيادة أو الرفض وإستقدام مدرب أخر وتجربة أخري

سر من أسرار نجاح إدارة الأهلي سابقا في الإبقاء علي جوزيه رغم الزيادات الكبيرة في راتبه كل موسم فضلا عن إستقدام مخطط أحمال ثم محلل أداء وبالتالي أرتفاع تكلفة الإدارة الفنية لتقترب من مليون جنيه شهريا ( نتحدث عن فترة 2011 )
ماذا تفعل الإدارات المحترفة ؟

إذا قمت بتحقيق المطلوب منك فأنت تنال مكافأة خاصة وإذا تم تجديد العقد يكون مشروطا بنسبة مع إعطاء حوافز أخري عند تحقيق بطولات أفريقيا والسوبر والمربع الذهبي في مونديال الأندية ( الراتب مرتبط بما حققته من بطولات )  .. مع وجود إدارة فنية تكتب رأيها الفني في مشروع المدرب ..هل هو قادر علي تحقيق طموحات النادي ؟ أم من الأفضل تغييره ؟ الإجابة تأتينا من تورينو

عند تولي ماسيمليانو إيلليجري مسئولية "يوفنتوس" كان راتبه 2.5 مليون يورو ..إيلليجري في موسمه الأول تغلب بالثنائية ووصل لنهائي دوري الأبطال .. في الموسم الثاني خرج مبكرا من دوري الأبطال أمام بايرن ميونيخ ولكنه إستمر في حصد الثنائية ولم يمانع في بيع نجم فريقه بول بوجبا في مقابل أن يأتي جونزالو هيجواين

لم يطالب فقط بالإحتفاظ بكافة النجوم ولكنه كان مرنا في بيع فيدال ثم بوجبا مع الإستمرار في بناء مشروع "يوفنتوس" وتحقيق حلم الفوز بدوري الأبطال

عقد إيلليجري الأول كان ينتهي في 2017 ولكن إدارة النادي في 2016 قامت بتجديد عقده ومضاعفة الراتب 2.5 مليون إلي 5 ملايين يورو كاملة والنتيجة هي أن "يوفنتوس" قريبا جدا من السيري آ وكوبا إيطاليا ويحتفظ بفرصه أمام في نهائي دوري الأبطال

إنتشرت الشائعات مرة أخري بقوة هذا الموسم عن قرب رحيل إيلليجري فسارعت الإدارة لتأكيد أن المدير الفني سيبقي مع الفريق حتي 2020 وبالطبع ستكون هناك أرتفاع أخري في المرتب أو حوافز أخري
ما علاقة كل ما سبق بالبدري والأهلي ؟

المقصد أن البدري حقق نتائج جيدة ولكنه حتي اللحظة لم يحقق بطولة ! .. البطولة الوحيدة التي لعبها خسرها وهو سوبر العام الماضي ( بضربات الجزاء للإنصاف ) ..لذلك تجديد العقد يجب أن يكون في توقيت مثالي والتوقيت المثالي عند المدرب هو توقيت إحراز البطولات

نعم التفكير في حصد أكبر كم من البطولات هو ما يجعل موقفك قويا في التفاوض .. تخيل لو أن البدري الذي بات قريبا من الدوري العام تغلب أيضا بالبطولة العربية ثم أكمل بكأس ودخل بطولة أفريقيا بشكل أقوي مما ظهر عليه الأهلي ..بالتأكيد سيجعل موقفه أقوي دون حتي أن يتحدث بكلمة ..يزيد من موقفه قوة لو كان مرنا في التعامل مع فكرة بيع وإستقدام نجوم آخرين لإكمال مشروع النادي الإقتصادي

إذا كان الراتب الشهري يمثل حساسية لإن الأسم مصريا كان يمكنه التفاوض مع الإدارة حول البنود التي تم ذكرها وربط البطولات بمكافات خاصة ووقتها لن تعارض الإدارة ولن يستطيع أحد أن يتحدث عن الراتب
هل حدث ذلك وجلس الجميع ( إدارة ومدرب ) للتفاوض ؟

هل التوقيت مناسب لنشر أخبار حول وجود عروض لدي البدري مناسبا له نفسه أم اضر به في موقفه التعاقدي إن إستمر مع الأهلي ؟

وهل يصبح موقف الإدارة صحيحا بالموافقة علي أرتفاع أخري للراتب رغم أن الفريق فعليا لم يسـجل بطولات وبات قريبا فقط من بطولة الدوري ؟ هل كان من الملائم الحديث بالأساس في هذا التوقيت  ؟

أسئلة عديدة وكما أسلفنا فقط المدير الفني والإدارة أدري بمصالحها ولكن ما حدث علي أرض الواقع يدل علي أن كلا الطرفين أدارا الموضوع بما أضر الطرفين وبات الأن الجميع في إنتظار من سينتصر لوجهة نظره

للتواصل مع الكاتب على تطبيق الفيس بوك

المصدر : يالا كورة