مدرب برشـلونـة الجديد .. أمام تحديات التصحيح
مدرب برشـلونـة الجديد .. أمام تحديات التصحيح

النادي - وكالات 
 
يقول دائماً أن التحديات الصغيرة لا تروق له أبداً، هذا هو المدرب الجديد لبرشلونة الإسباني آرنستو فالفيردي، الرجل الذي دائماً ما يقدم عملاً كبيراً مع الكيانات العملاقة.

وها هو المدرب الإسباني يعود لخوض التحديات الضخمة مرة أخرى، ولكن هذه المرة مع الذي أعلن عن توليه منصب المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم، حيث يتوجب عليه إعادة الفريق الكاتالوني إلى طريق النجاح، وإلى أسلوب اللعب الذي تسبب إعجاب العالم أجمع.

ويحل فالفيردي بديلاً للويس انريكي، الذي قرر بعد 3 أعوام مع برشلونة، الاستقالة من منصب المدير الفني، بعدما حصد 9 ألقاب من أصل 13 لقباً محتملاً، تاركاً الفريق في وضع متأزم.

ويتعين على فالفيردي الذي سوف يتم تقديمه الخميس القادم لوسائل الإعلام والجمهور، تخصيص الصفقات التي يرغب في إتمامها والوقوف على الأساليب والطرق الفنية التي قد تقنع النجم ليونيل ميسي وزملائه لبدء حقبة جديدة.

وجعلت الإنجازات التي حققها فالفيردي في الكرة اليونانية، وعمله المثمر مع فالنسيا، بالإضافة إلى مهمته الناجحة مع أتلتيك بلباو خلال فترة ولايته الثانية، منه أحد أهم المدربين الإسبان في الوقت الراهن.

وكان فالفيردي تجاهل هذا التحدي في وقت سابق، عندما لم يقبل بالعمل مع برشلونة في الماضي.

وخلال 4 أعوام مع بلباو وفي ظل موارد محدودة، كان لدى فالفيردي فسحة من الوقت لكي ينخرط ويتطلع على أسرار مسابقة الليجا الأسبانية والكرة العالمية أيضاً، حتى لو كان ذلك في بطولة الدوري الأوروبي، ثاني أهم البطولات في القارة الأوروبية..

المصدر : النادى