في برشلونة .. ميسي هو الحاكم الآمر والناهي وحديث زلاتان الأقرب للحقيقة
في برشلونة .. ميسي هو الحاكم الآمر والناهي وحديث زلاتان الأقرب للحقيقة



صحيفة الندي _ في أرض الملعب ليو ميسي هو المتحكم في مستوى برشلونة، إذا كان في يومه، فـ يا سعد إنريكي ورفاقه، وإذا لم يكن في يومه -وقل ما يحدث ذلك-، فـ لا حول ولا قوة لفريق لويس.

 

 

ليو بإمكانه أن يحسم أي لقاء في أي لحظة، بلمسة واحدة فقط يحدث الفارق، من مخالفة أو مراوغة أو إعطاء الكرة لزميل من بين أكثر من 5 لاعبين، ليو هو ليو في الملعب، بمجرد ذكر أسمه كمشجع برشلونة تشعر وكإن كل شئ أصبح سلساً وسهلاً.

 

 

لكن إذا نظرنا لبعض الأمور خارج الملعب، نتأكد ان ليونيل حالياً هو من يتحكم في كل شئ هُناك، أخر ما حدث هو إقالة جراتاكوس مدير العلاقات بنادي برشلونة، بسبب تصريحات لم يخطئ خلالها في حق ميسي، ولم يفعل ما يستدعي الإقالة.

 

 

جراتاكوس صرح بأن برشلونة فريق جماعي، ألم يريد إنريكي قول ذلك؟، ألم يتمنى لاعبي وجماهير برشلونة أن يقال على فريقهم ذلك؟، كل ما ألمح له أن برشلونة ليس فقط ليونيل، وبدون نيمار وسواريز وإنييستا وبيكيه، ستكون المأمورية صعبة على ليونيل، هل ما قاله يعيب في أحد؟، هو فقط يوضح وجهة نظر صحيحة وأي فريق كبير يقال عنه ذلك.

 

 

أقل من 48 ساعة، وتمت إقالة جراتاكوس، دون الإفصاح عن أسباب الإقالة، ولكن واضح وضوح الشمس أن حديثه عن ميسي كان سبباً في ذلك، ليو المتحكم الأول في برشلونة والذي بيده يحدث كل شئ، الكل لابد وأن يظهر في النادي الكتالوني ويقول ميسي ثم ميسي، نيمار يوقع ليقول جئت إلى هنا لمساعدة ميسي، سواريز يوقع ويقول لقد حققت حلمي باللعب رفقة ميسي، زملاء ليونيل في تصريحاتهم، يؤكدون أن ليو هو الأفضل ف التاريخ .. هذا ما كان لابد على جراتاكوس قوله.

 

 

زلاتان إبراهيموفيتش في كتابه “أنا زلاتان”، أثناء حديثه لفترة تواجده في برشلونة، صرح بأن الكل هُناك مطيع لميسي، هو من يتحكم هناك دون أن يتحكم، ربما بعد رحيل زلاتان وبعد ما قاله وما يحدث، هي حقيقة، ليو لا يُمس في برشلونة.




المصدر : هاي كورة