الأهـلـي يواجه «أياكس» في اعتزال «الكابيتانو».. الْيَوْمُ
الأهـلـي يواجه «أياكس» في اعتزال «الكابيتانو».. الْيَوْمُ
يدخل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي يدخل في السادسة من مساء اليوم، الجمعة، بتوقيت القاهرة، مباراة ودية أمام فريق أياكس الهولندي.

وتقام المباراة على ملعب هزاع بن زايد بمدية العين الإماراتية، في مهرجان اعتزال «الكابيتانو» حسام غالي، قائد الأهلي.

وتأتي مباراة اليوم تكريمًا لقائد الأهلي حسام غالي، صاحب الرصيد الكبير، والمشوار الحافل بالإنجازات، والبطولات المحلية، والقارية، والتي جعلته واحدًا من أهم وأفضل نجوم الأهلي عبر تاريخه الطويل.

ويُعد مهرجان حسام غالي أول مباراة اعتزال تُقام خارج ، وفي دولة الإمارات الشقيقة، التي كثيرًا ما كانت شاهدة على تحكم وتألق الأهلي، عندما توّج ببطولة السوبر المحلية على أرضها مرتين من قبل.

ويشهد مهرجان اعتزال حسام غالي الكثير من الفقرات، أبرزها الأغنية التي أهداها له المطرب محمد الشرنوبي، الذى سيؤدي الأغنية قبل مباراة اليوم تكريمًا للكابيتانو حسام غالي، وهي الأغنية التي قام بتأليف كلماتها الشاعر الكبير أيمن بهجت قمر.

ووجّه حسام غالي الدعوة لعدد كبير من نجوم الكرة المصرية، للمشاركة في مهرجان اعتزاله، منهم زميله السابق بالأهلي عماد متعب، الذى سيقود هجوم الأهلي في ودية اليوم، فيما اعتذر البرتغالي مانويل جوزيه المدرب السابق للأهلي عن حضور مهرجان تكريم «غالي» بسبب مرض زوجته.

كما وجّه الكابيتانو، الدعوة للثنائي فاروق جعفر، وأحمد حسام «ميدو»، نجما الزمالك السابقين.

وينتظر «الكابيتانو» جماهير الأهلي المتواجدة في الإمارات، اليوم، حضور مهرجان اعتزاله أمام أياكس أمستردام الهولندي، حيث أعلن عن تمنياته بأن يخرج المهرجان بشكل جيد يليق به وبالنادي الأهلي.

حسام غالي بدأ مسيرته مع الأهلي في سن الـ14عاما، عندما قرر ترك نادي «بيلا» ومحافظة كفر الشيخ؛ من أجل حضور اختبارات النادي الأهلي لتبدأ قصة حب استمرت 22 عامًا.

وتم تصعيد حسام غالي إلى الفريق الأول بالأهلي عام 1999، خلال فترة تولي الألماني راينر تسوبيل المهمة الفنية واندمج «غالي»، وأصبح عنصرًا أساسيًا في الفريق، قبل أن يحصل على فرصته للمشاركة الرسمية الأولى في الأول مارس عام 2000، في مباراة الأهلي أمام فريق الشمس في بطولة كأس مصر.

وإذا كانت أول مشاركات «غالي» الرسمية مع الأهلي أمام الشمس، فإن أول أهداف اللعب الرسمية مع الفريق لم يتأخر كثيرًا، إنما أتي في الـ13 من أكتوبر عام 2000، في مباراة ليست بالسهلة أمام جان دارك السنغالي، في دور المجموعات من بطولة دوري أبطال إفريقيا -بنظامها القديم- وانتهت المواجهة وقتها بإنتصـار الأهلي بنتيجة (3-1).

وشهدت مسيرة حسام غالي مع الأهلي انتصارات، وبطولات رائعة، رغم خروجه في أكثر من تجربة احترافية، فقد نجح من تحقيق الكثير من البطولات، حيث تغلب بالدوري المصري أربع مواسم: 2010-2011، و2015-2016 ، و2016–2017، و2017-2018. وكأس السوبر المصري ثلاث أعوام 2010، و2014، و2015. وكأس مصر عامي 2003، و2017. ودوري أبطال إفريقيا عامي 2001، و2012. وكأس الاتحاد الإفريقي «الكونفدرالية» مرة واحدة عام 2014. وكأس السوبر الإفريقي مرة واحدة عام 2002.

وانضم حسام غالي إلى المنتخب الوطني لأول مرة عام 2002، قبل أن يتم عامه الـ21، ورغم صغر سنه إلا أنه شارك وقتها مع الفراعنة في عدة مباريات ودية، قبل أن يتم اختياره ضمن القائمة المشاركة في كأس الأمم الإفريقية في العام 2004، مع الكابتن محسن صالح المدير الفني للمنتخب، وقتها، وشارك اللاعب في أحد أقوى مباريات دور المجموعات أمام المنتخب الكاميروني، والتي انتهت بالتعادل السلبي.

استمر «غالي» في المشاركات مع المنتخب في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2006، والتصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الإفريقية 2008، وكان أهم مبارياته أمام منتخب موريتانيا عندما سجل هدفًا، وصنع آخر، وانتهت المباراة بإنتصـار الفراعنة بثلاثية نظيفة.

كان «غالي» حاضرًا أيضًا في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2010 و2014، ولكن محطته الأبرز بقميص الفراعنة كانت بالتتويج بلقب كأس الأمم الإفريقية عام 2010 في أنجولا، حيث شارك وقتها في 5 مباريات من أصل 6، في مشوار المنتخب بالبطولة، وكان له بصمة في تتويج الفراعنة بهذا اللقب الغالي.

ولعب حسام غالي خلال مسيرته الكروية في عدة أندية هي ، فينورد الهولندي ، توتنهام هوتسبير الإنجليزي ، ديربي كاونتي الانجليزي ، ولعب للنصر السعودي مرتين كما لعب لنادي لييرس البلجيكي.

المصدر : صدي البلد