طارق مصطفى يتحدث ليلا كورة عن.. إنجازه في المغرب.. تدريبه للزمالك.. وكأس مصــر
كتب: مصطفى الجريتلي
طارق مصطفى يتحدث ليلا كورة عن.. إنجازه في المغرب.. تدريبه للزمالك.. وكأس مصــر كتب: مصطفى الجريتلي
كتب: مصطفى الجريتلي

حفاوة كبيرة يلقاها المدرب المصري طارق مصطفى بدولة المملكة المغربية بعد نجاحه في إنقاذ فريق وادي سريع زم من الهبوط ووضعه في المنطقة الآمنة بجدول الدوري خلال قيادته للفريق بالثلث الأخير فقط من البطولة.

يلا كورة أجرى حواراً مع طارق مصطفى؛ حيث تحدث عن كيف أنقذ فريقه وادي زوم من الهبوط والفارق اوضح الدوري المغربي والمصري ومتى سيتولى تدريب الزمالك وفرصة القلعة البيضاء في التتويج الكأس وإلى نص الأسئلة:

* كيف ترى نجاحك مع وادي زم؟

- الحمدلله.. المهمة كانت صعبة وثقيلة جداً والكل كان في المملكة المغربية يتوقع هبوط فريق سريع وادي زم ولكن كان عندي ثقة في ربنا سبحانه وتعالى وإمكانياتي وتوفيق ربنا كان له دوراً كبير معي.

* لماذا قبلت زعامة فريق على وشك الهبوط في وقت صعب كنهاية الموسم؟

- أحب التحديات الصعبة.. وللأمانة كنت في حيرة اوضح العرض الذي قدمه لي مسؤولي طنطا لقيادة الفريق والعودة للدوري المغربي الأقوى مرة أخرى ولكن أديت صلاة استخارة وكانت السبب في العودة للمغرب وخوض التجربة والتحدي الكبير.

* الفريق ضمن البقاء قبل انتهاء الدوري بجولتين.. كيف ترى ذلك؟

- البقاء في الدوري قبل نهايته بجولتين إنجازاً وما يُسعدني إن الفريق أصبح أفضل دفاع وهجوم بالدوري منذ مجيئي.. لذا أشكر اللاعبين لمجهودهم في تطبيق المهام المطلوبة منهم.

* حققت الفوز على فرق المقدمة.. كيف ترى ذلك؟

- بالفعل فقد فزنا على اتحاد طنجة والرجاء وأكثر من فريق بالمقدمة وهو وسام على صدري لإن الأمر كان بأداء ونتيجة وهو أمر يعود للجهاز الفني واللاعبين والإدارة والجمهور الذي كان كلمة السر في البقاء بالدوري فيشجعون الفريق بكل حماس منذ مجيئي وأنا أرى ذلك.

* هل صلاة الاستخارة فقط كانت سبب رفضك تدريب طنطا؟

- وصلني عرض نادي طنطا بعد 48 ساعة من العرض المغربي ولكنني شكرت المسؤولين في طنطا لأنه من الأندية التي أحب أن أعمل بها فمجلس الإدارة محترم وجمهوره زواق وحزنت لهبوطهم للدرجة الثانية ولكن صلاة الاستخارة شجعتني أكثر بالطبع.

* عقدك سينتهي مع وادي زوم بنهاية الموسم.. هل عُرض عليك التجديد؟

 - في الحقيقة.. نعم تحدث معي مسؤولي نادي وادي زم للاستمرار معهم ولكني طلبت تأجيل الأمر حتى انتهاء بطولة الدوري المغربي.

* وهل وادي زم هو العرض الوحيد الذي لديك بعد نتائجك الأخيرة؟

- لا.. فلدي عرضاً من نادي هنا بالدوري المغربي وأخر من نادي مصري أحب أن أعمل به ولكني قررت تأجيل كل شيء حتى نهاية الدوي المغربي.

* لأيهما تميل.. الدوري المصري أم المغربي؟

-الموسم الماضي كنت في الإمارات والحمدلله حققت نجاحاً هناك.. فلا يُهم معي البلد بقدر طموح ورغبة المسؤولين واللاعبين في عمل شيء محتلف يُحسب للجميع.

*ما الاختلاف اوضح وادي زم وتجربتك السابقة بنفس الدوري مع الدفاع الجديدي؟

- أشكر مكونات نادي الدفاع الجديدي والإدارة والجمهور واللاعبين لإنها كانت تجربة ناجحة وبسببها تواجدت مرة أخرى بالدوري المغربي.. ولكن اللعب والضغوط مع فريق ممكن يهبط أكثر بكثير من الضغط المتواجد مع فريق يريد الاستـيـلاء علـى بطولة.

*أيهما أنجح؟

- وادي زم لإني تواجدت في أخر 10 مباريات وهو الأمر الذي يُصعب من الانسجام لتغير طريقة اللعب وتعود اللاعبين على طريقة عملك فكل ذلك يحتاج إلى وقت كبير ولكن الحمدلله ربنا وفقنا واستجابة اللاعبين وتشجيع الجمهور والإدارة دفعنا للبقاء قبل انتهاء الدوري.

* ما الاختلاف اوضح الدوري المصري والمغربي؟

- أتمنى أن يُتابع الجميع في الدوري المغربي لكي يعرف كل مسؤول، مدرب، حكم أو جمهور ما الفارق فالدوري هُنا يُحدد من سيحصل على الدوري ومن سيهبط في أخر أسبوع أو اثنين.

* أُخترت مدرباً للجولة في أكثر من استفتاء بالمغرب كيف ترى ذلك؟

- أسعد بالطبع لأي تقدير لمجهودي والحمدلله أُخترت ثلاث مرات كأفضل مدرب بالدوري الإماراتي أيضاً.

* كيف ترى الاهتمام الإعلامي بما تحققه خارج مصر؟

- أرى أشخاصاً يتم الكتابة والحديث عنهم يومياً دون أن تفعل شيئاً جديداً.. وحزين بالطبع ولكنني أركز في عملي.

* بصفتك لاعب ومدرب سابق للزمالك.. كيف رأيت فكرة التعاقد مع جروس ثم التراجع عنها؟

- في كل الأحوال غير مقتنع بالمدرب الأجنبي.

* وكيف ترى تواصـل خالد جلال في زعامة الفريق؟

-تواصـل خالد جلال وأي ابن من أولاد النادي سيكون أفضل في كل شيء من جهة الخوف والحب والانتماء ومن ثم سيكون هناك نجاحاً فأهم شيء العدل فإذا تحقق ستكون هناك بطولات كثيرة للنادي.

* هل يحصد الزمالك بطولة الكأس؟

- بإذن الله فالتتويج بالكأس سيُعطي الثقة للجميع.

* متى سنرى طارق مصطفى مديراً فنياً للزمالك؟

- أكيد سيأتي اليوم والذي سأكون فيه مديراً فنياً للزمالك ولكن متى بالتحديد لا أعلم فهي عند الله.


المصدر : يالا كورة