خالد جلال يخص «المصري الْيَوْمُ» بأول حوار بعد قيادته الأبيض: الـزمـالك أكبر من أى نجم واللى مش هيلتزم بره النادى
خالد جلال يخص «المصري الْيَوْمُ» بأول حوار بعد قيادته الأبيض: الـزمـالك أكبر من أى نجم واللى مش هيلتزم بره النادى

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

لا يختلف اثنان على موهبته وخبرته الكروية ونجاحاته فى مشواره التدريبى والإدارى داخل الزمالك وخارجه، أسر الكل بأدبه الجم ودماثة خلقه، فنال احترام الجميع، وأجمع على حبه جمهور الأهلى قبل الزمالك، مدرب من نوع خاص ومن طراز فريد يهوى المغامرة ويقبل التحدى ويقدم على المخاطر بصدر إِحتفي.. إنه خالد جلال، المدير الفنى الجديد، قائد مهمة إنقاذ سفينة الأبيض فى الفترة الحالية، الذى فتح قلبه لـ«المصرى اليوم» وأكد ثقته فى نجاح تجربته الراهنة مع «المارد الأبيض»، مؤكدا أنه يعى تماما صعوبة موقف الفريق وخطورة وتأزم وضعه فى الدورى هذا الموسم، لكنه لم يتردد ثانية واحدة فى قبول المهمة، خصوصا أنه يهوى المغامرة ولا يخشى المخاطرة، وبالأخص إذا أتي النداء من بيته وناديه وصاحب الفضل عليه «الزمالك»، واعتبر جلال أن بطولة كأس هى الأمل الأخير، وإذا فشل فيها اللاعبون فلا يستحقون البقاء فى النادى، وصرح: سياستى واضحة وأعلنتها للاعبين من أول لحظة وهى أن الاجتهاد والعرق هو الفصيل بينى وبينهم، وأنه لا يقبل المجاملات، لاسيما أن الزمالك أكبر من أى لاعب ولا يقف على أحد، وغير ذلك من الأسرار والتفاصيل فى سياق حواره التالى:

■ فى البداية.. مبروك تولى تدريب الزمالك؟

- الزمالك بيتى وصاحب الفضل عليا ولا يمكن بأى شكل من الأشكال وتحت أى ظروف التأخر عن تلبية ندائه، فهذا واجبى ودورى نحو بيتى وأى زملكاوى غيور على ناديه لا يملك خيار تجاهل نداء الأبيض.

■ لكن المهمة صعبة والفريق وضعه متأزم؟

- وهذا أدعى أن أوافق وأن أخوض التجربة الصعبة فعلا، بل والمعقدة أيضا، فالوضع الراهن للفريق لا يرضى أحد ولا يتناسب مع عراقة وتاريخ القلعة البيضاء، أبطال أفريقيا والعرب ومصر على مدار تاريخها، لذلك فأنا واثق من نجاح تجربتى مع الأبيض هذه المرة وسأقاتل من أجل عودة الانتصارات والبطولات للفريق.

■ البعض اعتبر قبولك المهمة مخاطرة ومغامرة غير محسوبة؟

- أبناء الزمالك وأنا أولهم لا يعرفون لغة الحسابات ولعبة التكهنات والتوقعات، إذا كان الأمر يتعلق ببيتهم وناديهم، وأنا شخصيا مدرب طموح أهوى المغامرة وأعشق المخاطرة، خصوصا إذا كانت من أجل التيشيرت الأبيض، الذى نسعى لإعادته لمكانته الطبيعية من جديد، ودعنى أكون أكثر صراحة معك إذا نظرنا لسوء وضعية الفريق وتراجعه فى الفترة الأخيرة، فلن نحرك ساكنا، بل وسنزيد الطين بلة، وإذا لم يقف أبناء النادى خلف فريقهم فى هذا التوقيت فمن سيقف بجانبه.

■ لكن الواقع أثبت أن النادى وفريقه يُحاربون من بعض أبناء النادى؟

- أنا أتحدث عن نفسى وعن موقفى، فأنا مع فريق الزمالك قلبا وقالبا على المرّة قبل الحلوة، وكل أبناء الزمالك ومدربيه غيورون على فريقهم ولا يريدون رؤيته مهزوما أو متراجعا فى بطولة الدورى، وأعتقد أن التفاف أبناء النادى خلف مجلس الإدارة برئاسة مرتضى منصور، وخلف فريق الكرة فى الأزمة الأخيرة، خير دليل على المعدن الحقيقى لأبناء ميت عقبة والذى يظهر فى الأزمات.

■ ألا تخشى تأثير الأزمات الإدارية واللجنة المالية على تجربتك؟

- أنا أتعامل مع مجلس إدارة سيد قراره ومع رئيس نادى قوى بيحب فريق الزمالك أكثر من نفسه وهدفه أن يرى الفريق فى أحلى حال وفوق منصات التتويج، خصوصا أنه يقوم بدوره كرئيس لمجلس الإدارة على أكمل وجه من توفير الدعم والمساندة حتى فى مثل هذه الظروف ووجود هذه اللجنة، بدليل أنه اجتمع باللاعبين والجهاز الفنى السابق قبل مباراة الإسماعيلى، وطالبهم بعدم التفكير فى وجود اللجنة من عدمها لأنهم لاعبون فى فريق الزمالك وليس عند اللجنة وأنا كذلك مديرا فنيا للزمالك.

■ كيف كان اجتماعك الأول مع لاعبى الفريق؟

■ كنت واضحا لأقصى درجة وقلت للاعبين بالحرف الواحد إنى مش مبسوط منهم وزعلان من أدائهم ونتائجهم، وطالبتهم بطى الصفحة الماضية والتركيز فى المباريات القادمة فى الدورى التى نرفع فيها شعار لا بديل عن الفوز حتى إن كان الفوز غير مفيد لكنى لن أسمح بأى هزيمة ثانية.

■ وما طريقة تعاملك مع المباريات القادمة؟

- أنا أتعامل مع كل مباراة على حدة، فهدفى وتركيزى كله الآن منصب على مقابلة المقاولون العرب التى لا غنى عن الفوز بها لاستعادة الثقة المفقودة ومنح اللاعبين دفعة معنوية من خلال الفوز، ثم نفكر بعد ذلك فى مباراة الأسيوطى.

■ وماذا عن مباراة لقمة امام الأهلى؟

- لا أشغل بالى بالأهلى الآن، وكما قلت لك أتعامل مع المباريات خطوة خطوة، وأؤكد لك أن فوزنا على المقاولون والأسيوطى سيكون طريقنا للفوز على الأهلى، لاسيما أننى لمست إصرارا وتحديا من نوع خاص من اللاعبين على تعويض ما فاتهم لإثبات أحقيتهم بارتداء تيشيرت الأبيض.

■ وكيف ترى فرص الزمالك فى الفوز بكأس مصر؟

- كأس مصر هو التحدى الأقوى للاعبين والجهاز الفنى لإثبات وجودنا لأنه اللقب الوحيد المتبقى للقارة الأبيض هذا الموسم كى لا يخرج من الموسم خالى الوفاض ولكن إذا فشلنا فى الفوز بالكأس هذا الموسم، فهذا يعنى أن اللاعبين والجهاز لا يستحقون البقاء داخل جدران القلعة البيضاء وعلينا جميعا أن نرحل عن الفريق.

■ سمعنا عن وضعك نظاما جديدا للتعامل داخل الفريق؟

- بالفعل أرسينا مبادئ وقيما ونظاما للتعامل اوضح اللاعبين وأى لاعب غير ملتزم أو سيخالف التعليمات فلن يكون له مكان داخل النادى وسيتم طرده بره النادى، لأن الزمالك أكبر من أى لاعب وأكبر من أى اسم أو نجومية، وأنا شخصيا كمدرب لا أعرف المجاملات ولن أجامل أى لاعب مهما كان اسمه على حساب الزمالك.

■ وماذا عن أزمة الثنائى محمد إبراهيم وحازم إمام؟

- للأسف أنا جئت على وضع راهن وأزمة قائمة تم خلالها تحويل اللاعبين للتحقيق من قبل مجلس الإدارة وسننتظر ما سيسفر عنه التحقيق، وأتمنى انتهاء الأزمة فى أسرع وقت لأن الزمالك دائما وأبدا ما يقف بجانب أبنائه ولا يتخلى عنهم حتى إن أخطأوا.

■ ولماذا لجأت لنظام ورش العمل للاعبين لشرح أخطائهم وسلبياتهم؟

- «ليس مع العين أين» هذه حكمة مشهورة وإذا شاهد اللاعبون أخطاءهم وشاهدوا أكثر من مرة فأعتقد أنهم لن يقعوا فيها ولن يكرروا مرة ثانية، فضلا عن أن هدفى هو لم احتوى اللاعبين واستنفار طاقتهم للتعويض فى الفترة القادمة، لأنهم لن يقبلوا إطلاقا بتوالى الهزائم والإخفاقات.

■ وما رسالتك للجمهور؟

- جمهور الزمالك هو أعظم جمهور فى الكون وعبارة سنظل أوفيا لن تأتى من فراغ، ولكنها خير دليل على مدى قدرة هذا الجمهور على التحمل وضرب أروع المثل فى الوقوف خلف ناديهم لأن الجمهور الحقيقى هو الذى يقف مع فريقه بعد الانتكاسات والإخفاقات ولا يتخلى عنهم وأنا من أعدهم باستعادة الانتصارات ورسم بسمة صغيرة على شفاهم الفترة القادمة.

■ أخيرا.. هل تقبل العمل مع مدرب أجنبى؟

- هذا الكلام سابق لأوانه، فأنا فى مهمة إنقاذ محددة، وإذا شاهد المجلس ضرورة التعاقد مع مدرب أجنبى فوقتها سأحسم قرارى ولكنى دائما وأبدا تحت أمر الزمالك ولن أتخلى عنه إذا احتاج لجهودى.

المصدر : المصرى اليوم