خطايا ماكيدا مع الاتحاد السكندري
خطايا ماكيدا مع الاتحاد السكندري
جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن بنادي الاتحاد السكندري فعلى الرغم من الظهور الأول المرضى للصفقات الجديدة التي تم التعاقد معها خلال فترة الانتقالات الشتوية إلا أن الفريق لم ينجح في تحقيق الفوز على الرجاء أضعف الفرق وآخرها بجدول الترتيب.

وواصل الاتحاد السكندري فصوله البايخة وأحرج جماهيره المتعطشة لتحقيق الفوز واقتناص ثلاث نقاط تساعد الفريق على الهروب من شبح الهبوط واكتفى فقط بالتعادل السلبي أمام الرجاء ليرتفع رصيد الفريق نقطة واحدة ليصل إلى ١٦ نقطة محتلا بها المركز الرابع عشر.

فيتو تلقي الضوء على أهم الأخطاء التي وقع فيها ماكيدا وتسببت في ضياع وتفريط النادي لأسهل نقاطه.

* شكل الفريق
واصل الإسباني خوانخو ماكيدا البحث والتنقيب عن الفوز الأول له مع الفريق حيث دخل مع الفريق 4 مباريات تلقى الهزيمة في لقاء واحد أمام الزمالك وتعادل في ثلاث أمام طلائع الجيش ومصر المقاصة والرجاء.

لم يغير ماكيدا من شكل الفريق عن سابقه من المدربين هاني رمزي أو الفرنسي ميشيل كافالي بل ظهرت عدة أخطاء لدى المدير الفني ومنها إدارته للمباريات بدون تكتيك واضح أو بجمل متعارف عليها اوضح لاعبيه، كما حرص الإسباني على اعتماده على كل من الثنائي ضوء السيد وعاشور الأدهم على الرغم من تواضع مستواهما الفني فيما تجاهل الاعتماد على محمد أسامة.

* الفاعلية الهجومية
غابت الفاعلية الهجومية لفريق الكرة تحت زعامة ماكيدا حيث يعتمد في الدفع بتشكيلته على حسام باولو البعيد جدا عن مستواه، فيما لم يستفد أو يعمل على تطوير أداء مانوتشو الهجومي، كما استبعد ماكيدا محمد علي منصر من حساباته مما دفع اللاعب على المطالبة برحيله عن صفوف الفريق.


بات على الإسباني الاستعانة برازق سيسيه بعد تألقه في ظهوره الأول مع الفريق خلال مقابلة الرجاء.

*تغييرات خاطئة
أخذ متابعو فريق الكرة انطباعا عن الإسباني ماكيدا في تأخره بالدفع والاستعانة بالعناصر البديلة التي تساعد الفريق على طريقة لعبه وصناعة الفارق مع الزملاء بالملعب إلا أن التغييرات الخاطئة وتأخرها أصبح ظاهرة غير صحية على الفريق، حيث تم استبدال أحمد الألفي وهو أحد أهم اللاعبين بالفريق فيما تغاضى عن الدفع بأحمد سمير الظهير الأيسر الجديد بالفريق رغم عدم وجود ظهير بالقائمة واعتمد على مروان النجار في شغل ذات المركز.

المصدر : بوابة فيتو