لا غيابات في صفوف الأبيض قبل «النهائي الخليجي»
لا غيابات في صفوف الأبيض قبل «النهائي الخليجي»

شهد التدريب الختامي للمنتخب الوطني لكرة القدم، أمس، استعداداً لخوض المباراة النهائية في كأس الخليج 23، المقامة في ضيافة الكويت، مشاركة جميع اللاعبين في قائمة المنتخب في التدريبات الجماعية، دون تسجيل غياب أي لاعب، بعكس ما كان عليه الحال في تدريبات سابقة، منذ أن بدأت البطولة.

كل اللاعبين في قائمة «الأبيض» شاركوا في التدريب الجماعي للمنتخب، أمس، بالكويت.

وقاد المدرب الإيطالي للأبيض، ألبيرتو زاكيروني، التدريب، وسط أجواء ومعنويات مرتفعة من كل اللاعبين، كما حضر وتابع التدريبات رئيس اتحاد كرة القدم، مروان بن غليطة، وجميع أعضاء مجلس الإدارة.

ولم يوجد أي لاعب في التدريب مع طبيب الفريق أو أخصائي التأهيل، ما يعني جاهزية اللاعبين الـ20 الذين تدربوا تحت زعامة المدرب، إضافة إلى حراس المرمى الثلاثة، في إشارة أيضاً إلى رغبة اللاعبين في الوجود بالمباراة اليوم.

وكانت تدريبات المنتخب، طوال البطولة، دائماً ما تشهد لاعبين يتدربون بشكل خاص مع طبيب الفريق، رغبة في تجهيزهم للمباراة التالية، خصوصاً التدريب الأخير قبل كل لقاء. وكان ذلك يحمل لاعبين أمثال نجم الفريق، عمر عبدالرحمن، وكذلك علي مبخوت، وإسماعيل أحمد، حيث كانوا يغيبون لأسباب متعددة قبل أن يظهروا أساسيين في المباراة، وتكرر الأمر نفسه مع محمد عبدالرحمن، الذي ابتعد عن لقاء العراق، لكنه شارك في التدريب أول من أمس، وبات جاهزاً مثل بقية زملائه للمباراة النهائية.

ومع توافر كل اللاعبين للمدرب زاكيروني، من المحتمل أن تظهر المباراة قراءة فنية مختلفة عن ما سبق، خصوصاً أن الأمر يتعلق بالمباراة النهائية، التي ستشكل ضغطاً كبيراً على المنتخبين، حيث يأمل المنتخب أن يسـجل لقبه الثالث، بعد أن حقق من قبل لقب 2007 حين نظمت الدورة في الإمارات، وكذلك اللقب الأخير في عام 2013 في البطولة التي استضافتها البحرين، في المقابل يملك المنتخب العماني لقباً وحيداً، يعود إلى الدورة التي أقيمت على أرضه واوضـح جمهوره في عام 2009.

وبنى زاكيروني منظومة دفاعية شبيهة بالأسلوب الذي اشتهرت به كرة القدم الإيطالية، ما انعكس سلباً على الجانب الهجومي، لكن المدرب حاول التركيز على الشكل الذي سيظهر به في المباراة النهائية، واستغلال الحالة المعنوية المرتفعة للاعبين، من أجل دفع المنتخب إلى خوض النهائي بتركيز عالٍ، على الرغم من الأفضلية التاريخية التي يتمتع بها المنتخب أمام نظيره العماني، حيث جمعهما اللقاء الافتتاحي لهما في البطولة الحالية ضمن المجموعة الأولى، التي شهدت فوز المنتخب بهدف لصفر من ركلة جزاء نفذها بنجاح هداف الأبيض علي مبخوت.

في جانب آخر، أثبت نائب رئيس اتحاد الكرة المصري، رئيس لجنة دوري المحترفين، عبدالله ناصر الجنيبي، أن كل اللاعبين جاهزون بقوة للمباراة النهائية أمام عمان، موضحاً أنهم متحفزون للظهور بقوة في ختام البطولة، وتقديم كل ما لديهم من أجل العودة إلى الإمارات باللقب الخليجي الثالث.

وصرح عبدالله ناصر الجنيبي، لـ«الإمارات اليوم»: «فوجئ مدرب المنتخب الوطني، الإيطالي زاكيروني، ببطولة الخليج، ومدى الاهتمام بها من جانب الجمهور الكبير ووسائل الإعلام والمنتخبات المشاركة، ومن أول يوم في البطولة والمدرب يلاحظ هذا الاهتمام، ولم يكن يتوقع أن تكون بطولة، هي بالنسبة له ودية، تحظى بكل هذا الزخم والاهتمام».

وأعلن: «البطولة نموذج مثالي للاستعداد للمرحلة القادم، وهي بالتأكيد أفضل من المعسكر الذي كان سيخوض فيه مباراتين وديتين، إذ أتاحت له الاحتكاك مع أربعة منتخبات قوية، والوصول إلى المباراة النهائية، وهو بالنسبة له نجاح عقب تطبيق فكر جديد، وضم لاعبين جدد».

وأوضح: «بعد الفوز على منتخب العراق في الدور نصف النهائي لاحظنا اهتماماً من اللاعبين بالسعي للظهور بقوة وتحقيق اللقب، إذ تحدث مجلس الإدارة مع اللاعبين، وأكدوا لهم أن كل ما حدث من إيجابيات لن يكتمل إلا بالمباراة النهائية، وحصدنا الكثير من الإيجابيات في البطولة، لكن لن يكتمل ذلك إلى بالحصول على اللقب».

وأكد الجنيبي أن المدرب أبدى سعادته بالبطولة، ويتمنى أن يسـجل اللقب، خصوصاً أنه كان يسمع أن البطولة ودية، وكل المنتخبات ستشارك بالصف الثاني، ولكن هذا لم يحدث، إذ صادف معظم المنتخبات حضرت وبقوة من أجل اللقب.

وتابع: «استعد مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري بشكل إيجابي لاستقبال الجمهور، ونتمنى لهم السلامة للوصول إلى الكويت وحضور المباراة، ونجد كل الدعم والاهتمام من الجانب الكويتي، من أجل تيسير مهمة الجماهير».

المصدر : الإمارات اليوم