شاهد .. "مشرف تربوي" يجمع حاجة إفريقية تائهة لا تتقن العربية بابنها
شاهد .. "مشرف تربوي" يجمع حاجة إفريقية تائهة لا تتقن العربية بابنها

سجلَ أحد العاملين المتطوعين في قطار المشاعر المقدسة موقفًا إنسانيًا مُشرفًا، يُضاف للعديد من المواقف التي أذهلت ضيوف الرحمن، تؤكد أنهم الأهم، وأنهم في قلوب السعوديين الذين يعكفون على خدمتهم وتقديم ما يحتاجون إليه بُغية تحقيق الأجر والمثوبة من الله سبحانه وتعالى.

ذلك الموقف سطره المشرف التربوي بتعليم العاصمة المقدسة، والحاصل على امتياز مع مرتبة الشرف الأولى في تحقيقه درجة الماجستير بتخصصه "التربية الخاصة" المواطن "عيسى بن أحمد عسوان"، حيث يتطوع في الحج لخدمة ضيوف الرحمن، ويعمل في محطة القطار التي يصل عبرها حُجاج دول جنوب شرق آسيا، حيث يقوم بنقل كبار السن التائهين عبر عربات يدفعها إلى مقر بعثاتهم أو حملاتهم.

المتطوع عسوان روى عبر "سبق" واقعة ضياع حاجة إفريقية ووصولها لديهم بالمحطة، حتى إنه قام برعايتها وتنازل عن عمله، حتى إنه توصلَ إلى ابنها والذي كان يبحث عنها ومن ثمَ حضرَ لاستلامها، حيث يقول: تفاجأنا بوصول حاجة إفريقية من دولة بوركينافاسو، وعلمت وقتها بأنها تائهة ولا تعلم شيئًا عن مقر بعثتها، وحاولت التحدث معها ولكن للأسف لم أفهم كلامها ولم تفهم كلامي، ما دعاني لإركابها عربة وتوليت رعايتها بإحضار الأكل والشراب لها، وظلت لدينا حتى إنني فتحت حقيبة كانت بحوزتها، وإذا بي أجد "كارت" به رقم هاتف جوال، حيث قمت بالاتصال عليه وإذا بشخص يتحدث اللغة العربية الفُصحى يرد، حينها تحادثت معه وأفاد بأنه ابن الحاجة التائهة وأنهم فقدوها ويبحثون عنها، مبينًا أنه من خريجي الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.

وأشار إلى أن الابن حضر لموقع المحطة، واستلم والدته بعد أن قبلها على رأسها فرحًا بالعثور عليها، كذلك وجه الشكر للعاملين بالمحطة وما يقومون به من جهود إنسانية بعيدة عن عملهم الإنساني خدمةً لضيوف الرحمن، فيما ترجمَ ما قالته والدته بقوله: أمي تدعو لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – يحفظه الله - وما تقدمه حكومته خدمةً للإسلام والمسلمين، وما تُسخره خدمةً لضيوف الرحمن، وإني سعيدة كوني وجدت الرعاية وأنا تائهة حتى جمعتموني بابني بعد أن أحضرتموه لي".

وقد ودعت الحاجة الإفريقية وابنها المتطوع عسوان بالدعاء له والشكر على ما قام به من عملٍ يجد أجره عند الله سبحانه وتعالى.

المصدر : سبق