بعد أن فقدت الأمل.. حاجة تفاجأ باتصال من لندن.. ابنك في أيدٍ أمينة بـ "المشاعر"
بعد أن فقدت الأمل.. حاجة تفاجأ باتصال من لندن.. ابنك في أيدٍ أمينة بـ "المشاعر"

نجحت "الصحة" بجمع حاجة باكستانية مع ابنها الذي يعاني من اعتلالات نفسية وفُقد منها داخل المشاعر المقدسة وذلك بعد أن خسرت الأمل بالعثور عليه بعد ساعات من البحث.

فصول متنوعة للقصة بدأت بوصول الشاب المصاب للمستشفى ، حيث تمت معالجته من إصابة تعرض لها في اليد ، وإدخاله لقسم التنويم ، وهناك بدأ فصل آخر تشغل في اكتشاف معاناة الشاب النفسية ، وصعوبة الحصول منه على معلومات عن أرقام ذويه والوصول لهم خاصة بأنه لا يحمل أي أوراق أو أساور للحملة.

مسؤول العلاقات العامة بـ"الصحة" وبعد نحو 6 ساعات من المحاولات استطاع بعد دردشة طويلة مع الشاب معرفة الحي ورقم المنزل الذي يسكنه الشاب في لندن ، ليبدأ بعدها البحث عن طريق برنامج قوقل إرث عن الحي والشارع والسكن حتى عثر على صيدلية قريبة من منزله ليتم التواصل معها هاتفياً وشرح القصة.

موظفو الصيدلية لم يصدقوا القصة في البداية حتى تم بعث إيميل رسمي لهم ، وهناك اتجه أحد موظفي الصيدلية لمنزل الشاب وأبلغ شقيقته وزودها برقم الاتصال.

شقيقة الشاب تواصلت مع موظفي "الصحة" وكشفت عن أن أخاها ترافقه والدتهما ومن ثم اتصلت على والدتها وطمأنتها ، وزودت موظفي الصحة برقم هاتف الأم، وعلى الفور توجه موظفو "الصحة" ، وأحضروا الحاجة لمقر المستشفى ، وتم جمعها بابنها في مشهد مؤثر.

الحاجة قدمت شكرها لـ"الصحة" على رعايتهم لابنها واهتمامهم ومبادرتهم بالبحث عنها وإيصالها له، سائلة المولى عز وجل أن يجزي القيادة خير الجزاء على ما تقدمه من خدمات ورعاية لضيوف الرحمن.

المصدر : سبق