فيصل بن بندر يدشن حملة التوفير والادخار التوعوية بمنطقة الرياض
فيصل بن بندر يدشن حملة التوفير والادخار التوعوية بمنطقة الرياض

دشن أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز مساء أمس حملة التوفير والادخار التي تنظمها اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية بمنطقة الرياض، بالشراكة الاستراتيجية مع جامعة الملك سعود، وجمعية ريادة الأعمال، وتهدف إلى رفع مستوى الوعي لدى الأسر لأهمية التوفير ونشر ثقافة الادخار لدى المجتمع، وتعزيز دور الأسرة في المساهمة في الاقتصاد الوطني، وتحقيق التنمية الاجتماعية.

وبارك في كلمته التي ألقاها خلال الحفل جهود اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية بالرياض، مشددًا على أهمية هذه الأعمال الرائدة التي تقدمها اللجنة في مجال حياتنا المجتمعية، مؤكدًا أهمية هذه الأعمال بالنسبة للأسر لما فيها من تثقيف وتوعية لكل أبناء هذا الوطن.

وصرح: "نتفاعل مع الجمعية والجامعات في هذه المجالات المجتمعية المميزة لضرورة التفاعل مع جميع فئات المجتمع في كل ما يهمه وتحقيق ما يتطلع إليه".

وأعلن مخاطبًا الحضور: "نحن في هذا الوطن نعيش في خير وأمان ويجب أن نراعي هذه النعمة حق رعايتها وأن نكون عاملين بجد واجتهاد فيما يخدم الوطن والمواطن".

من جانب آخر صرحت رئيسة اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية بمنطقة الرياض الأميرة نورة بنت محمد بن سعود: "إن حملة التوفير والادخار هي واحدة من مبادرات اللجنة النسائية بمنطقة الرياض، والتي ركزت على العمل وفق احتياجات المجتمع، وعلى بناء شراكات مجتمعية من خلالها وتشجيع المبادرات التنموية، ونقل البرامج والمبادرات التنموية الناجحة داخل المملكة وخارجها إلى منطقة الرياض ومحافظاتها"، مبينة أن حملة التوفير والادخار بدأت الشهر الجاري وتستمر لمدة ستة أشهر.

وأضافت: "على الرغم من حداثة تأسيس اللجنة إلا أنها عكفت على تحقيق أهدافها بشكل متسارع، متمثلة في تخصيص الاحتياجات التنموية للمجتمع السعودي، وهي تأتي إيمانًا من اللجنة بدورها في بناء الوعي الادخاري لدى الأسرة، والمساهمة في الحد من النزعة الاستهلاكية لأفراد المجتمع، وزيادة الوعي المالي لدى ربات البيوت والنشء، كما تتوافق الحملة مع أهداف رؤية المملكة 2030 التي ستقدم إصلاحات ورؤى اقتصادية مهمة للمجتمع، خصوصًا فيما يتعلق بالادخار؛ مشيرة إلى أن من أهم الغايات الاقتصادية المجتمعية في رؤية 2030 رفع نسبة الادخار للأسر السعودية من إجمالي الدخل من 6 % إلى 10 %.

كما اكدت المشرفة على حملة التوفير والادخار الدكتورة وفاء المبيريك بأن إطلاق الحملة في شهر صفر يتوافق مع اليوم العالمي للادخار، ويعكس مواكبة المملكة للفعاليات والاهتمامات العالمية، كما تعكس قوة الشراكة والاهتمام من قِبل الشركاء الاستراتيجيين في القطاعات العامة والخاصة، إذ سيشارك في فعاليات الحملة عدد كبير من الجهات ذات العلاقة في محافظات الرياض، ويساهم فيها بفاعليّة الوزارات المعنية ومؤسسات القطاع الخاص.

وبينت الدكتورة المبيريك أن الحملة ستشمل عددًا كبيرًا من الفعاليات والأنشطة التي ستنطلق من المحافظات والجهات المشاركة، بحسب ما تراه مناسبًا لجمهورها بطريقة إبداعية وابتكارية جاذبة للنشء والأسرة، وسيتزامن مع الحملة عقد المحاضرات القصيرة وورش العمل والأنشطة الميدانية بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع في القطاعين العام والخاص فضلاً عن القطاع الخيري، مشيرة إلى أنه سيشارك في هذه الأنشطة والفعاليات شباب وفتيات منطقة الرياض.

المصدر : سبق