بركان "كاتلا" يهدد أوروبا بعد 100 عام من الخمول
بركان "كاتلا" يهدد أوروبا بعد 100 عام من الخمول
نوهت تقارير صحفية أوروبية، أن هناك قلقًا يساور سكان آيسلندا من حدوث مشكلة كبيرة قد تتحول إلى كارثة كبيرة إذا ما ثار واحدا من أشهر براكين آيسلندا.

وبعد صيف متزايد من النشاط الزلزالي، تقول التقارير أنه قد تحدث ثورات بركانية كبيرة، خاصة بركان "كاتلا" الذي ثار آخر مرة عام 1918. ولم يحدث ثوران لهذا البركان منذ 99 عاما، وفق ما نوهت "ديلي نيوز" الأمريكية.

وتتخوف أوروبا من الثورات البركانية، حيث أنه فجأةً ودون سابق إنذار وعلى جزيرة متجمدة نائية شمال المحيط الأطلسي فوجئت أوروبا وفوجئ العالم بانفجار بركان يقع في قمة جبل يوجافجالاجوكول الجليدي في جنوب ايسلندا، لينفث هذا البركان على مدار أيام من عام 2010 سحابة رماد بركاني هائلة ارتفعت عشرات الكيلومترات لتغطي مساحات شاسعة من القارة العجوز، والنتيجة كانت مدمرة من إغلاق المجال الجوي الأوروبي وإصابة القارة العجوز بالشلل، وتعطيل أكثر من 16,000 رحلة جوية.

المصدر : صدي البلد